النجاح - كشف موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، عن أنه فتح تحقيقا في عملية القرصنة الضخمة، التي تعرض لها الموقع خلال الساعات الماضية وتسببت في حالة إرباك لدى ملايين المستخدمين.

وقررت الشركة منع جميع الحسابات الموثقة من التغريد، أو تغيير الرقم السري لحين حل مشكلة الاختراق.

وكانت الشركة قد أقرت بعملية اختراق للعديد من الحسابات العالمية الشهيرة التي تستخدم "تويتر" وإرسال تغريدات مزيفة من تلك الحسابات.

وتمكّن المخترقون خلال عملية القرصنة من نشر إعلانات تدعو متابعي هذه الحسابات لإرسال مبالغ بعملة "بيتكوين" الرقمية مع وعد بمضاعفتها.

وأمهل بعض هذه التغريدات المزوّرة، التي ما لبث أصحاب الحسابات المستهدفة بعملية القرصنة أن حذفوها، كلّ متابع لهذه الحسابات 30 دقيقة لكي يرسل إلى عنوان محدّد مبلغاً بعملة البيتكوين ليحصل مقابلها على ضعف هذا المبلغ.

ونجح المخترقون في قرصنة حساب إيلون ماسك، رئيس شركة تسلا، ونشر تغريدة "أربعاء سعيد! سأقدّم بيتكوين إلى كلّ متابعيّ. سأضاعف كلّ المبالغ التي يتم إرسالها على عنوان البيتكوين الموجود في الأسفل".

وتمكنوا أيضا من اختراق حسابات كل من المؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت بيل غيتس، و رئيس شركة أمازون جيف بيزوس، والمرشح الديموقراطي إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية جو بايدن والرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ورئيس بلدية نيويورك السابق مايكل بلومبرغ.

وأكدت تعليقات ومنشورات على تويتر أنّ آلاف الدولارات بعملة البيتكوين أرسلها على الأرجح من وقعوا ضحية هذه العملية الاحتيالية، قال موقع تويتر إنّه "يراجع" ما جرى وسيُصدر قريباً بياناً بهذا الشأن.

وما أن شاع خبر هذه القرصنة حتى هوى سهم تويتر بنسبة 4 بالمئة في التعاملات الإلكترونية في وول ستريت بعد إغلاق جلسة التداولات.