النجاح - أعلنت شركة "أمازون"، أنها ستحرم الشرطة الأميركية لمدة عام كامل من تقنيتها للتعرف على الوجوه، ردا على مطالبة الكونغرس بتشديد الضوابط القانونية التي ترعى استخدام هذه التكنولوجيا.

وأوضحت الشركة الأميركية أنها تأمل "أن يمنح هذا الحظر لمدة عام الكونغرس الوقت الكافي لتطبيق القواعد المناسبة، ونحن على استعداد للمساعدة إذا طلب ذلك"، بحسب ما نقلت "فرانس برس".

وأتت هذه الخطوة غداة دعوة أطلقتها منظمات حقوقية تناضل في سبيل مكافحة التفاوت العرقي في البلاد طالبت فيها "أمازون" بوقف تعاونها التقني مع الشرطة الأميركية.

وقالت هذه المنظمات في عريضة نشرت على الإنترنت إن أمازون "تغذي وتفيد الظلم المنهجي للامساواة والتفاوت وأعمال العنف ضد المجموعات ذي الأصل الأفريقي".

وتدعو منظمات حقوقية، بينها الاتحاد الأميركي للحريات المدنية، منذ سنتين أمازون إلى الكف عن تزويد الشرطة بتقنياتها للتعرف على الوجه.

واتّهم الناشطون أمازون بـ"المساهمة في تجريم المجموعات الملوّنة".