ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - إلياس معلم اللغة الجديد في مدرسة ابتدائية فنلندية لديه صبر لا نهاية له في التكرار، ولا يجعل التلميذ يشعر بالحرج بسبب طرحه سؤالاً ويمكنه حتى القيام برقصة "جانجام ستايل" الياس أيضا روبوت.

الياس وهو واحد من أربعة روبوتات في برنامج تجريبي في المدارس الابتدائية في مدينة تامبيري.

وسيتمكن الروبوت من فهم وتحدث 23 لغة ومجهز ببرنامج يتيح له فهم متطلبات الطلاب ويساعده على تشجيع التعلم.

ومع ذلك في هذه المرحلة يتصل هذا الروبوت باللغة الإنجليزية والفنلندية والألمانية فقط ويدرك الروبوت مستويات مهارة التلميذ ويعدل أسئلته وفقًا لذلك كما يعطي ملاحظات للمدرسين حول المشاكل المحتملة للطالب.

ويرى بعض المدرسين الذين عملوا مع التكنولوجيا أنه طريقة جديدة لإشراك الأطفال في التعلم.

"أعتقد أن الفكرة الرئيسية في المنهج الدراسي الجديد هي إشراك الأطفال وجعلهم نشطين.

وقال المعلم ريكا كولونساركا لرويترز" أرى إلياس كأحد الأدوات اللازمة للحصول على أنواع مختلفة من الممارسات وأنواع مختلفة من الأنشطة في الفصل الدراسي".

"بهذا المعنى أعتقد أن الروبوتات والعمل معها هي بالتأكيد شيء ما يتماشى مع المناهج الجديدة، وشيء نحتاج إلى أن يكون المعلمون منفتحين عليه."

والغرض من المشروع التجريبي هو معرفة ما إذا كان بإمكان هذه الروبوتات تحسين نوعية التدريس مع وجود الياس وثلاثة من OVObots المنتشرة في المدارس.

وسيتم اختبار OVObots لمدة عام واحد  وبما أن المدرسة قد اشترت الروبوت الياس لذلك يمكن استخدامه لفترة أطول.

استخدام الروبوتات في الفصول الدراسية ليس جديدًا، حيث تم استخدام الروبوتات التعليمية في الشرق الأوسط وآسيا والولايات المتحدة في السنوات الأخيرة  ولكن التقنيات الحديثة مثل الخدمات السحابية والطباعة ثلاثية الأبعاد تسمح لشركات صغيرة ناشئة بالبدخول إلى  هذا القطاع.

وقالت ابيشا جينيا وهي تلميذة لرويترز "حسنا انها ممتعة ومثيرة ومثيرة وشعرت بصدمة كبيرة." 

على الرغم من مهاراتهم في اللغة والرياضيات  فإن عدم قدرة الروبوت على الحفاظ على الانضباط بين فئة من أطفال المدارس الابتدائية يعني أنه في الوقت الحالي على الأقل أن وظائف المعلمين لدى البشر آمنة.