النجاح - اكتشف باحثون برمجية تجسس متقدمة يمكن زرعها في أجهزة الهاتف النقال الذكية، تنشط منذ العام 2014. وقال باحثو كاسبرسكي لاب إن هذه البرمجية مصممة للمراقبة الإلكترونية الموجهة، مرجّحين أن تكون منتجاً يختصّ بما أسموه “الأمن الهجومي”. وتشتمل البرمجية المسمّاة Skygofree على وظائف لم يسبق رؤيتها في مجالات استخدام عامة من قبل، مثل تسجيل الصوت في الأجهزة المصابة بناء على الموقع. ويتم نشر برمجية التجسس هذه من خلال صفحات ويب تحاكي في الشكل المواقع التابعة لمشغلي شبكات الهاتف النقال.

وتعتبر Skygofree برمجية تجسس متطورة ومتعددة المراحل تعطي المهاجمين القدرة على التحكم الكامل عن بعد بالجهاز المصاب. وقد شهدت هذه البرمجية تطوراً مستمراً منذ إنشاء النسخة الأولى منها في نهاية العام 2014، حتى أصبحت اليوم تشمل القدرة على التنصت على المحادثات والأصوات المحيطة بالجهاز المصاب عندما يدخل موقعاً محدداً، وهي ميزة لم يسبق للباحثين رؤيتها في مجالات استخدام عامة. وتشمل المزايا المتقدمة الأخرى غير المرئية اللجوء إلى الخدمات الخاصة بقدرات الوصول Accessibility لسرقة رسائل WhatsApp والقدرة على توصيل الجهاز المصاب بشبكات إنترنت لاسلكية يسيطر عليها المهاجمون.

وتحمل برمجية التجسس أدوات متعددة تمكنها من الوصول إلى جذر نظام التشغيل فضلاً عن التقاط الصور وتسجيل مقاطع الفيديو، والاستيلاء على سجلات المكالمات والرسائل القصيرة، وتحديد الموقع الجغرافي، وسرقة جدول الفعاليات في التقويم، والاطلاع على معلومات الأعمال التجارية المخزنة في ذاكرة الجهاز. وتضيف البرمجية نفسها إلى قائمة “التطبيقات المحمية” فلا يتم إيقاف عملاه تلقائياً عند إطفاء شاشة الجهاز، وهي ميزة خاصة تمكنها من الالتفاف على تقنية توفير البطارية التي يضعها المصنوعون في أجهزتهم.

وأظهر المهاجمون الذين يستخدمون هذه البرمجية اهتماماً بمستخدمي النظام “ويندوز”، إذ وجد الباحثون عدداً من الوحدات التي تم تطويرها حديثاً بقصد استهداف هذا النظام.

ووجد الباحثون أن معظم الصفحات المخادعة المستخدمة لنشر البرمجية وزرعها في أجهزة المستخدمين، تم تسجيلها في العام 2015، عندما كانت حملة التوزيع في أوج نشاطها، وفقاً لكاسبرسكي لاب. وما زالت الحملة مستمرة إذ شهدت تسجيل أحدث نطاق في شهر أكتوبر 2017. وتشير البيانات إلى وجود عدد من الضحايا جميعهم في إيطاليا