النجاح - توصلت دراسة جديدة إلى أن السمنة في مرحلة الطفولة يمكن أن تكون ناتجة عن تغيرات في مركز المكافأة في الدماغ تؤدي إلى "حلقة مفرغة" من الإفراط في تناول الطعام.

ودرس باحثون من جامعة ييل أدمغة أكثر من 5000 طفل باستخدام تقنية جديدة للتصوير بالرنين المغناطيسي تظهر علامات الالتهاب.

ووجد الباحثون أن كثافة الخلايا الأكبر في مركز المكافأة الرئيسي في الدماغ مرتبطة بالسمنة لدى الأطفال وتتوقع زيادة الوزن في المستقبل.

وأوضحوا أن التركيز الأكبر للخلايا المتخصصة في منطقة دماغية تسمى النواة المتكئة قد تشير إلى استجابة التهابية في الدماغ ناتجة عن اتباع نظام غذائي سيء وإفراط في تناول السعرات الحرارية. ويقول الباحثون إن هذه الاستجابة الالتهابية يمكن أن تؤدي إلى المزيد من الإفراط في تناول الطعام.

وقال ريتشارد واتس، مدير مركز تصوير الدماغ بكلية الفنون والعلوم والمؤلف الرئيسي للدراسة، إن الالتهاب مرتبط بالسمنة، لكن حتى الآن لم يكن الباحثون متأكدين بالضبط من كيفية استجابة الدماغ.

ويعتقد واتس وزملاؤه أن الأطفال الذين يتناولون الوجبات السريعة قد يصابون بالتهاب في الدماغ ما يقلل من الإثارة التي يحصلون عليها من الوجبات الخفيفة السكرية.