ترجمة : علا عامر - النجاح - أكدت دراسة حديثة أن فرص نجاة النساء بعد تعرضهن لحالة توقف القلب المفاجئة أقل بكثير من الرجال، وبخاصة عن تواجدهن خارج المستشفى، وفق ما ترجمه موقع النجاح الاخباري عن موقع "medical health express".

وأوضح الباحثون التابعين إلى جامعة امستردام، بأن المارة لا يدركون بسرعة أن السبب وراء انهيار المرأة في الشارع هو توقف قلبها بشكل مفاجىء، الأمر الذي يؤخر الاتصال بالاسعاف والطوارىء.

وقال الباحث الرئيسي "هانو تان"، جامعة امستردام،:" إن النتائج التي توصلنا اليها تؤكد بأن تبعيات توقف القلب تكون أسوأ لدى النساء مقارنة مع الرجال".

وأضاف: " كما أنه يتم تأخير قياس إيقاع نبضات قلب هذه الفئة من النساء بسبب عدم تشخيص الحالة بالسرعة المطلوبة".

و السكتة القلبية المفاجئة  عبارة عن حالة تنطوي على فقدان مفاجئ وغير متوقع لوظائف القلب والتنفس والوعي، والذي ينجم عن توقف القلب المفاجئ عن اضطراب كهربائي في القلب يعطل حركة الضخ، ويوقف تدفق الدم إلى باقي الجسم.

ويختلف توقف القلب المفاجئ عن النوبة القلبية، التي هي حالة تحدث عند عرقلة تدفق الدم إلى جزء من القلب.

ويمكن أن تسبب الموت المفاجئ للقلب، إذا لم تعالج على الفور، في ظل الرعاية الطبية المناسبة والسريعة.

وتزيد طرق إجراء الإنعاش القلبي الرئوي (CPR)، أو العلاج باستخدام جهاز مقوم نظم القلب ومزيل الرجفان، أو حتى إجراء ضغطات على الصدر، فرص البقاء على قيد الحياة حتى وصول أخصائيي حالات الطوارئ.