ترجمة : علا عامر - النجاح - أكدت مجموعة من العلماء أنهم تمكنوا من إيجاد  اختبار دم قادر على تشخيص الإصابة بمتلازمة التعب المزمن من المرة الأولى، وفق ما ترجمه موقع النجاح الاخباري، الاريعاء.

وقال الباحث الرئيسي "بوفين"، جامعة ستانفورد الامريكية،: "إن نتائج هذه الدراسة مبشرة جدًا.. حيث أنها تضمنت قياس التغيرات في مقدار الطاقة التي طرأت على الخلايا المناعية في الدم خلال ظروف مختلفة".

وأضاف: " عندما أضاف الباحثون الملح إلى هذه الخلايا من أجل زيادة وطأة التوتر، كانت النتائج واضحة جدًا لدى الأشخاص الذين يعانون من متلازمة التعب المزمن".

ووصف البروفيسور "كريس بونتينغ"،جامعة ادنبرة، الاختبار بالمشجع، والذي يحتاجه الجميع في هذه المرحلة الزمنية المعاصرة.

ولكن في الوقت ذاته، شكك عدد كبير من العلماء في مصداقية هذا الاختبار، مشيرين إلى أن هذا الاختبار لا يمكن أن يكون بهذه الدقة لأن أعراض متلازمة التعب المزمن تتشابه مع العديد من الأمراض الأخرى.

والجدير بالذكر أن متلازمة التعب المزمن لا تزال حالة مرضية غير مفهومة وغير واضحة المعالم والأسباب.

ويعتقد غالبية الاختصاصيّين اليوم بأنها مرض قائم بذاته وله الأعراض الخاصة به والمميزة له. لكن أطباء آخرين يرفضون هذه الفرضية.

كما لا توجد فحوصات لتشخيص متلازمة التعب المزمن. لذلك الكثير من المصابين بها لا يتقبّلون واقع إصابتهم ويجدون صعوبة بالغة في إقناع أقربائهم وأصدقائهم بتصديق ذلك.