ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - تدخين السجائر  واحدة من أكثر العادات المضرة بالصحة والشائعة ولكن هناك عدد من عوامل أخرى يمكن أن تكون خطرة تماماً كالتدخين وهي:

الشعور بالوحدة

أدى نمو وسائل التواصل الاجتماعي وتضاؤل ​​الاتصال الشخصي إلى قيام الجراح السابق الجنرال فيفيك مورتي بتسمية الوحدة بأنها وباء عالمي ويمكن أن تكون قاتلة.

ووجدت جوليان هولت لونستاد ،أستاذة علم النفس في جامعة بريغهام يونغ في بحثها أن الشعور بالوحدة يقلل من عمر الناس بما يعادل تدخين 15 سيجارة في اليوم.

الجلوس

أظهرت دراسة أجريت في عام 2014 أن الجلوس طوال اليوم يزيد من خطر الإصابة بمجموعة كبيرة من السرطانات المختلفة وضم الباحثون بيانات من أربعة ملايين شخص تشمل عدد المرات التي يجلسون فيها لمشاهدة التلفزيون  والعمل والتنقل.

و كل زيادة لمدة ساعتين في وقت الجلوس أدت لزيادة مخاطر الإصابة بسرطان القولون والرئة.

الحرمان من النوم

وصفت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الحرمان من النوم بأنها مشكلة صحية عامة حيث يعاني حوالي 50 إلى 70 مليون شخص في الولايات المتحدة من اضطرابات في النوم أو اليقظة.

وأشار البروفيسورة فاليري غافاروف  من منظمة الصحة العالمية في عام 2015 إلى أن عدم كفاية النوم يزيد من خطر الإصابة بالسكتة القلبية والنوبات القلبية إلى درجات مماثلة مثل استخدام السجائر العادية.

وقالت "يجب اعتبار النوم السيئ عامل خطر  لأمراض القلب والأوعية الدموية مع التدخين وقلة التمرينات وسوء التغذية".


التسمير

في عام 2014 نشر الباحثون دراسة وجدت أن التسمير في الأماكن المغلقة وحدها أدى إلى المزيد من حالات سرطان الجلد من التدخين وكتب الباحثون "نظرا للعدد الكبير من حالات سرطان الجلد التي تعزى إليه وهذه النتائج تسلط الضوء على قضية صحية عامة كبيرة".

التغذية السيئة

 وجدت الأدلة أن الأطعمة السكرية المصنعة عالية الدهون المشبعة يمكن أن تعرض الناس لأمراض قاتلة إن لم يكن أكبر  من التدخين وفي عام 2016 خلص الباحثون الذين يدرسون مخاطر الوفيات الناجمة عن سوء التغذية إلى أن معدلات الوفاة تجاوزت معدلات الوفاة بسبب الكحول والمخدرات والتبغ مجتمعين.