وكالات - النجاح - يحرص من يتبعون حمية لإنقاص الوزن على الابتعاد عن الشوكولاتة، لأنها تحتوي على عدد كبير من السعرات الحرارية، لكن باحثين أميركيين كشفوا، مؤخرا، أن هذا الرأي ليس دقيقا على الدوام.

وذكرت دراسة حديثة، أن تناول طعام حلو، في الصباح عند الاستيقاظ من النوم، ربما تكون له منافع كبرى غير متوقعة، كما يساعد أيضا على حرق الدهون.

وقام باحثون من ماساشوستس في الولايات المتحدة، بإعطاء 100 غرام من شوكولاتة الحليب لـ19 امرأة، في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث (الدورة الشهرية).

وجرى تقديم الشوكولاتة للنساء خلال الساعة الأولى التي تلي الاستيقاظ، ثم في الساعة التي تسبق الخلود إلى النوم.

واستخدم الباحثون شوكولاتة الحليب المتوسطة التي تحتوي على 18.1 غراما من الكاكاو، ثم ظهرت نتائج لم تكن متوقعة.

ووجد الباحثون أن الشوكولاتة التي جرى تقديمها في الصباح والمساء لم تؤد إلى أي زيادة في الوزن، وهو ما شكل مفاجأة حقيقية.

ويرى الباحثون أن الشوكولاتة لم تسفر عن زيادة في الوزن، لأنها أدت دورا في سد الشهية لدى النساء اللائي تناولنها، فلم يقبلن على المزيد من الطعام.

ولم تقف المنافع عند هذا الحد، أي عدم الزيادة في الوزن، بل ساعدت الشوكولاتة النساء على حرق الدهون وخفض مستوى الغلوكوز في الدم.

ويعزو الخبراء هذه الفوائد إلى مواد كيماوية توجد طبيعية في الكاكاو وتعرف بـ"الفلافانول"، لأنها تؤدي إلى زيادة الأكسدة في الدهون.

لكن العينة المشمولة بالدراسة اقتصرت على نساء في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، ولم تضم شرائح عمرية أخرى، ولم يشارك فيها ذكور.

وتبعا لذلك، فإن الباحثون يحتاجون إلى إجراء هذه الدراسة على نطاق أوسع، لمعرفة ما إذا كانت منافع الشوكولاتة تحصل لدى الجميع، بما في ذلك الشباب.

وأجريت الدراسة من قبل خبراء مستشفى "بريغهام آند دوومن" في بوسطن، في إطار شراكة مع باحثين من جامعة مورسيا الإسبانية.

وقالت الباحثة مارتا غاروليت، وهي مشاركة في الدراسة، إن وزن النساء المشاركات في الدراسة لم يسجل أي زيادة، رغم ارتفاع عدد السعرات التي استهلكنها.