النجاح - يعتقد  رئيس قسم علم الأحياء الدقيقة وعلم الفيروسات والمناعة في جامعة موسكو الطبية الأولى، فيتالي زفيريف، أن الكمامات الطبية لا تحمي الصحة، ولكن الضرر الناجم عنها، مبالغ فيه إلى حد كبير.

وأشار الطبيب، على وجه الخصوص، أنه من الضروري ارتداء معدات الحماية الشخصية هذه فقط في حالة الطوارئ، على سبيل المثال، في الأماكن المزدحمة: في مترو الأنفاق والمحلات التجارية. إن الكمامة في الشارع غير مجدية وضارة بالصحة.

وقال: "عندما يكون الشخص مرتديا الكمامة لفترة طويلة، فإن الأكسجين ينخفض، أي تشبع الدم بالأكسجين. إن أي جهاز يتم ارتداؤه على الجهاز التنفسي يجعل من الصعب وصول الأكسجين إليه، ويعاني الأشخاص الذين لديهم مشاكل في القلب والتنفس من ذلك".

وأضاف زفيريف أن الكمامة يمكن أن تصبح مصدرًا خطيرًا للعدوى، حيث يوجد العديد من الفيروسات والبكتيريا الفطرية في الهواء كل هذا يستقر على الكمامة ويمكن أن تصيب الشخص إذا لم يغيرها بانتظام.

وقال العالم أيضًا إن الغسيل المتكرر جدًا والعلاج بالمطهرات لا يؤدي إلا إلى تجفيف جلد اليدين، ونصح بغسلهما عدة مرات يوميًا - قبل الأكل بشكل أساسي.

وفقًا لاختصاصي الحساسية والمناعة، غيورفي فيكولوف، فإن ارتداء معدات الحماية الشخصية بشكل غير صحيح يمكن أن يضر بصحة المواطنين حقًا.

وقال: "إذا كانت الكمامة للاستعمال مرة واحدة، يجب استخدامها مرة واحدة. معظمهم يرتدونها إلى ما لا نهاية، وهذه هي المخالفة الأولى. إذا كانت الكمامة على الأنف، لكنها لا تغطيه، فلا فائدة منها. لا يجب خلع الكمامة وإعادة ارتدائها باستمرار: فقد تكون ملوثة بالفعل، ويلمسها الشخص بشكل لا إرادي بيديه وتنتقل العدوى. وإذا كانت الكمامة تستخدم لعدة مرات، هذا لا يعني أنه يمكن ارتداؤها مرات كثيرة. فقط وفقًا للإرشادات الواردة في التعليمات. إن الكمامة الرطبة، التي يستمر الشخص في ارتدائها، يمكن أن تثير تأكزم الجلد".

وأضاف أن الكمامات الطبية يجب أن تستخدم فقط في المناطق التي لا يوجد فيها تهوية وحيث يستحيل الحفاظ على المسافة أو يحتمل أن تكون ملوثة. إن ارتداء الكمامة في الشارع، حيث يوجد الهواء الطلق ولا توجد حشود من الناس، خطأ.