النجاح - كشفت الدراسات أن تناول مكملات ريسفيراترول يمكن أن يساعد في تحسين صحة الدماغ وتقليل مخاطر المشكلات المتعلقة بالعمر مثل الخرف ومرض ألزهايمر.

ويعرف ريسفيراترول بأنه أحد مضادات الأكسدة التي تحدث بشكل طبيعي في جلد الفاكهة الأرجوانية والحمراء مثل العنب والتوت الأزرق والعليق، بالإضافة إلى النبيذ الأحمر والشوكولاتة والفول السوداني.

وفي دراسة نُشرت في المعاهد الوطنية للصحة بالمكتبة الوطنية الأمريكية للطب، تم التحقق من ريسفيراترول كمُحسّن محتمل للدونة الحصينية.

وقالت الدراسة: "إن البحث عن الجزيئات القادرة على استعادة اللدونة المتغيرة للحصين في الحالات النفسية والعصبية هو أحد أهم مهام علم الأعصاب الحديث".

وأضافت: "تم الإبلاغ عن أن ريسفيراترول له خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للأورام، ولكن آثاره كمحفز من اللدونة العصبية لا تزال موضع جدل. وتدرس المراجعة الحالية الأدلة الحديثة التي تشير إلى دور ريسفيراترول في تنظيم اللدونة العصبية الحصينية والتخفيف من آثار الاضطرابات والأمراض المختلفة على بنية الدماغ المهمة هذه".

وخلصت الدراسة إلى أن الريسفيراترول أظهر أنه يساعد على تحسين الإدراك والمزاج وتعزيز اللدونة الحصينية.

وفي دراسة أخرى، تم تحليل تأثيرات ريسفيراترول على أداء الذاكرة، والاتصال الوظيفي في الحصين واستقلاب الجلوكوز لدى البالغين الأصحاء.

وأوضحت الدراسة: "اختبرنا ما إذا كانت مكملات الريسفيراترول ستعزز أداء الذاكرة لدى كبار السن وتناولت الآليات المحتملة الكامنة وراء هذا التأثير. ولاحظنا تأثيرا كبيرا للريسفيراترول على الاحتفاظ بالكلمات لأكثر من 30 دقيقة مقارنة بالدواء الوهمي.