نابلس - النجاح - قالت دراسة أجريت على مرضى كورونا في مدينة ووهان الصينية، أن فيروس كورونا يؤذي الدماغ والجهاز العصبي لدى نصف المرضى المصابين بحالات خطيرة.

و هذه الآثار - التي تظهر لدى ثلث المرضى بشكل عام -تؤدي إلى أعراض تشمل الصداع وصعوبة الكلام وآلام الأعصاب والنوبات.

وهذه الدراسة، وهي الأولى التي تميز مشاكل الدماغ المرتبطة بعدوى فيروس كورونا، وتوضح أن هذه الأعراض يمكن أن تشير إلى المرضى الأكثر عرضة للخطر.

وعاين طبيب الأعصاب بو هو، من جامعة Huazhong للعلوم والتكنولوجيا، مع زملائه حالة 214 مريضا بـكورونا من ووهان، بين منتصف يناير ومنتصف فبراير.

وتم علاج جميع المرضى في أحد مراكز الرعاية الخاصة الثلاثة في مستشفى Union بالجامعة.

و الخبراء صنّفوا الأعراض العصبية إلى واحدة من 3 فئات، كان أولها مظاهر الجهاز العصبي المركزي - بما في ذلك الدوخة والصداع وضعف الوعي والأمراض الوعائية الدماغية الحادة والنوبات.

وقد شملت الفئات الأخرى مظاهر الجهاز العصبي المحيطي (ضعف التذوق، ضعف الشعور بالرائحة، ضعف البصر وآلام الأعصاب) ومظاهر إصابة العضلات الهيكلية.

وقال الباحثون في ورقتهم البحثية: "بشكل عام، 78 مريضا (36.4%) لديهم مظاهر عصبية. بالمقارنة مع المرضى الذين يعانون من عدوى خفيفة، فإن مرضى العدوى الشديدة كانوا أكبر سنا، وعانوا من المزيد من الاضطرابات الكامنة، وخاصة ارتفاع ضغط الدم، وأظهروا أعراضا نموذجية أقل لفيروس كورونا، مثل الحمى والسعال. وكان لدى المرضى، الذين يعانون من عدوى أكثر حدة، مظاهر عصبية مثل الأمراض الوعائية الدماغية الحادة (5 مقابل 1)، وضعف الوعي (13 مقابل 3)، وإصابة عضلات الهيكل العظمي (17 مقابل 6)".

وصرح عالم الفيروسات إيان جونز من جامعة Reading بقوله: "إن ملاحظات المضاعفات العصبية لدى مجموعة فرعية من مرضى COVID-19 جديرة بالملاحظة، ولكن لا ينبغي أن تصرف الانتباه عن التركيز على علم الأمراض الرئيسي لضيق التنفس. ما يقرب من نصف المرضى الذين تم وصفهم هنا، يعانون من مشاكل صحية كامنة ولا توجد بيانات مباشرة حول وجود الفيروس في المواقع العصبية. في الوقت الحالي، من الأفضل اعتبار المضاعفات العصبية نتيجة شدة مرض COVID-19 بدلا من القلق الجديد المتميز".