نابلس - النجاح - ينصح أخصائي الطب الباطني وأمراض الكلى، الدكتور أرزو أكيغول، بالإكثار من شرب الماء العذب، لأنه يلعب دورا هاما بمكافحة العديد من الأمراض، بما في ذلك الناتجة عن فيروس كورونا المستجد.

و في حديث لصحيفة "سوزسو" التركية، أكد أن الماء هو الأداة الرئيسية لتنظيم عمليات التمثيل الغذائي في الجسم، وكذلك توصيل المغذيات إلى الخلايا وإزالة فضلات العمليات الحيوية.

وأشارالطبيب إلى أن الماء يوفر فرصة حيوية لتخلص الجسم من السموم، كما ينظم درجة حرارة الجسم وكثافة الدم. وخلاف ذلك، تتراكم السموم في الدم. ونتيجة لذلك قد يصاب الشخص بحصي البول أو الفشل الكلوي.

ووقال الدكتور أكيغول أن أحد الإجراءات الهامة للحماية من الإصابة بالفيروسات التاجية، يتمثل في الحفاظ على مناعة الجسم وحصانته الذاتية، وهذا يتطلب تغذية سليمة ومتوازنة.
وأكد على أن "تناول كمية كافية من الماء يوميا يساعد على إزالة السموم من الجسم، وتحييد البكتيريا والفيروسات".

وأوضح أيضا إلى أن غرغرة الفم بالماء المالح أو الماء الدافئ ستكون مفيدة أيضا. كما أن استهلاك المياه على فترات متكررة يمنع الجفاف ويعزز المناعة.

أكد أن الشخص العادي يحتاج في الصيف لشرب ما لا يقل عن لترين من الماء، وفي الشتاء إلى 1.5 لتر.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت في مارس الماضي، أن تفشي عدوى فيروس كورونا المستجد يشكل وباء عالميا (جائحة). ووفقا لأحدث البيانات، تم تسجيل أكثر من مليون حالة من حالات الإصابة بالفيروس التاجي في العالم، وتوفي أكثر من 50 ألف شخص.