ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - وجد العلماء أن الأشخاص الذين ناموا لمدة تسع ساعات أو أكثر في الليلة أظهروا انخفاضًا كبيرًا في مهارات الذاكرة واللغة وهي علامات مبكرة للخرف.

وكان أولئك الذين حصلوا على أقل من ست ساعات معرضين للخطر أيضاً.

ويقول الخبراء ان الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة باضطرابات النوم يعانون من اضطرابات في دماغهم .

وتم إعطاء المشاركين اختبار معرفي عصبي في بداية ونهاية الدراسة.

وقام الباحثون بتقييم اهتمامهم وذاكرتهم ولغتهم ووقت رد فعلهم وإدراكهم لإعطاء لمحة عن صحة الدماغ.

ينام 15 في المائة من المشاركين لمدة تسع ساعات في المتوسط ​​كل ليلة وفي نهاية السنوات السبع شهدت هذه المجموعة انخفاض أدائها المعرفي في جميع المجالات.

وهبطت مهارات التعلم لديهم بنسبة 22 في المائة وانخفضت طلاقة الكلمات بنسبة 20 في المائة وانخفضت الذاكرة بنسبة 13 في المائة.

يقول العلماء إن  النوم  الكثير مرتبط بآفات في الدماغ تعرف باسم فرط شدة المادة البيضاء.

تظهر كالبقع البيضاء على فحص التصوير بالرنين المغناطيسي وتزيد من خطر التراجع المعرفي والخرف والسكتة الدماغية.

ويعتقد أن هذه الآفات ناتجة عن انخفاض تدفق الدم إلى المخ.

وقال الدكتور راموس ، أخصائي الأعصاب والنوم في جامعة ميامي: "الأرق ، ومدة النوم الطويلة تبدو مرتبطة بانخفاض في الأداء المعرفي العصبي الذي يمكن أن يسبق ظهور مرض الزهايمر أو الخرف الأخرى ولاحظنا أن فترات النوم الطويلة وأعراض الأرق المزمنة أدت إلى انخفاض في الذاكرة والوظيفة التنفيذية وسرعة المعالجة.

وقال الدكتور راموس إن النتائج التي نشرت في مجلة رابطة مرض الزهايمر توفر نظرة جديدة حول مدى ارتباط النوم بالمرض.