ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - كشفت دراسة جديدة أن الإقلاع عن التدخين قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة تقارب 40 في المائة.

يقول فريق من جامعة فاندربيلت في ناشفيل بولاية تينيسي، إن النتائج توفر أدلة إضافية إلى جانب عقود من التحذيرات الصحية والحملات للمدخنين على الإقلاع الآن حتى يتمكنوا من البدء في إصلاح خلايا القلب والأوعية الدموية، ومعدلات التدخين لدى البالغين هي حاليا منخفضة على الإطلاق في الولايات المتحدة ، حيث انخفضت من 42 في المائة في الستينيات إلى 13.9 في المائة اليوم.،

وقالت المؤلفة الرئيسية للدراسة ،ميريديث دنكان ، من المركز الطبي بجامعة فاندربيلت "توفر الدراسة بيانات قوية بشكل خاص عن تاريخ التدخين مدى الحياة".

وأضافت "لقد استفاد فريقنا من هذه الفرصة الفريدة لتوثيق ما يحدث من مخاطر الأمراض القلبية الوعائية بعد الإقلاع عن التدخين بالنسبة للأشخاص الذين واصلوا التدخين والذين لم يدخنوا أبدًا".
ووجد الباحثون أنه بالمقارنة مع المدخنين الشرهين الحاليين فإن المدخنين السابقين الذين يقلعون عن التدخين يمكن أن يقلل خطر اصابتهم بأمراض القلب والأوعية الدموية في غضون خمس سنوات.