النجاح - تجهيز الأطعمة معروف منذ آلاف السنين، وخضع كل ما نأكله تقريبًا لشكل من أشكال المعالجة، ولكن هناك مستويات مختلفة من المعالجة، لذلك من المستحيل القول إن الأطعمة المصنعة لا تنتمي إلى نظام غذائي صحي.

ويجب أن يعتاد الجسم على نقص السكر والملح والمكونات المضافة الأخرى قبل جني فوائد تناول كميات أقل من الأطعمة المصنعة، ووفقًا لتقرير موقع "eatthis" فقد تعاني من بعض الأعراض في البداية مثل القلق، والانتفاخ، والرغبة الشديدة فى تناول الطعام، والصداع وغيرها، وستعتمد درجة الشدة وعدد هذه الأعراض التى من المحتمل أن تتعرض لها، على كيفية معالجة نظامك الغذائى الحالي ومدى إدمانك للسكر.

عودة معدل الأيض لمستواه الطبيعي

بعد بضعة أيام من التوقف عن تناول الأطعمة المصنعة يبدأ معدل الأيض فى العودة لمستواه الطبيعي مرة أخرى، وتختفى الأعراض الشديدة السابقة والرغبة الشديدة في تناول تلك النوعيات من الطعام.

عودة مستويات التركيز لمعدلات أكبر

الأطعمة المصنعة بشكل كبير تحتوي عادة على الكثير من السكر أو شراب الذرة عالي الفركتوز، وعلى الرغم من أن الجسم يحتاج إلى بعض السكر حتى يعمل الدماغ بشكل صحيح، إلا أنه من الأفضل العثور على هذه السكريات بشكل طبيعي فى الفواكه والخضراوات، والسكر الصناعي يمكن أن يخلص عقلك من التوازن ويجعل التركيز أكثر صعوبة، لذا فإن تجنب تناول كميات كبيرة من الأطعمة المصنعة يمكن أن يبقى دماغك فى تركيز أعلى.

عدم الشعور بالانتفاخ بعد الوجبات

تستخدم مكونات الصوديوم فى الأغلب فى الأطعمة المصنعة للمساعدة فى حفظها طازجة أطول وقت، والمكونات عالية الصوديوم له تأثير على انتفاخ البطن لأنها تؤدى إلى احتباس الماء، مما قد يتسبب فى الانتفاخ والتورم، لذا فإن الابتعاد عن الأطعمة المصنعة يبقيك بعيدا عن الانتفاخ.

ستحصل على نوم بشكل أفضل

يمكن للأطعمة المصنعة أن تعطل دورة نومك لعدة أسباب، الأول هو تأثير تناول هذه الأطعمة على نسبة السكر فى الدم، لذا فإن الحفاظ على نسبة السكر فى الدم ثابتة يساعدك على النوم بشكل طبيعى، وأيضا لأن الأطعمة المجهزة تميل إلى أن تكون عالية الدهون التى إذا تناولتها بالقرب من وقت النوم فيمكن أن تسهم فى الإصابة بعسر الهضم أو حرقة المعدة، وفى كثير من الأحيان يمكن أن تحرمك من النوم.

ستقلل خطر الإصابة بأمراض الضغط وارتفاع الكولسترول

على المدى الطويل خفض تناول الأطعمة المصنعة يمكن أن يقلل من الكولسترول السيئ ويقلل ضغط الدم وخطر الإصابة بالسرطان، بالإضافة إلى تقليل الالتهاب، وخطر الإصابة بأمراض الكبد وأمراض القلب الدهنية.