ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - توصل بحث جديد إلى أن تجنب تناول وجبة خفيفة في منتصف الليل والفطور المبكر قد يكون مفتاح الجسد النحيف حيث توصلت دراسة أسترالية إلى أن تناول وجبات خفيفة في وقت متأخر من الليل يؤجج أزمة البدانة حيث يفترض أن البشر يتناولون الطعام بين الساعة 8 صباحاً و بعد 8 مساء وتفيد الدراسة أن تناول الطعام في منتصف اليوم يزيد من فقدان الوزن 

ويعتقد أن هذا يرجع إلى وجود أعصاب أكثر غموضاً وحساسة بشكل أكبر وهي المسؤولة عن توصيل مشاعر الجوع إلى الدماغ.

بعد تناول الطعام  ترسل الأعصاب داخل جدار المعدة إشارات إلى الجهاز العصبي المركزي لتوضيح ما إذا كان الشخص يشعر بالشبع.

وتشير أبحاث سابقة إلى أن مثل هذه الأعصاب تفقد حساسيتها لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة مما يجعلهم بحاجة إلى  الكثير من الطعام قبل الشعور بالشبع.

يأتي هذا بعد أن توصل بحث تم نشره في فبراير الماضي إلى أن العلماء ربما يكونوا قد كشفوا لماذا تسبب الحمية نتائج عكسية.

وبالنسبة للناس من أصحاب الوزن الكبير  فإن "هرمونات الجوع" قد يكون من الصعب تجاهلها وكتب الباحثون من الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا يقول: 'المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة سيتعين عليهم التعامل مع زيادة الجوع على المدى الطويل'.