ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - تشير أبحاث جديدة إلى أن الجري أثناء الحمل آمن ومن غير المرجح أن يكون لدى النساء اللواتي يمارسن رياضة الركض أثناء الولادة مشاكل سواء كانت ولادة مبكرة أو انخفاض في أوزان المواليد وفقاً لأكبر دراسة من نوعها.

ويضيف البحث أن صحة الرضع لا تتأثر اذا كانت الأمهات تقوم بالجري أثناء الحمل.

وقال المؤلف الرئيسي الأستاذ أندرو شينان من كلية كينجز في لندن: "يمكن للمرأة أن تستمر في ممارسة التمارين الرياضية أثناء الحمل ونشجع ذلك  ونؤكد على أن صحة الأم والطفل لن تتأثر".

توصي الدلائل الإرشادية بأن 30 دقيقة من التمرين اليومي المعتدل لمعظم النساء الحوامل تقلل مخاطر اكتساب الوزن ومتابعة الارتعاج وسكري الحمل وهي آمنة للأم والطفل.

وقالت البروفيسور جانيس ريمر نائبة رئيس التعليم في الكلية الملكية لأخصائيي التوليد وأمراض النساء: "نوصي بأن تشارك جميع النساء في التمارين المنتظمة أثناء الحمل لأنها يمكن أن تساعد في الحد من التعب وآلام أسفل الظهر والدوالي وتورم الكاحلين ومشاعر التوتر والقلق والاكتئاب.

"تظهر هذه الدراسة الجديدة أنه في معظم الحالات من الآمن بالنسبة للأم والطفل على حد سواء استمرار  المرأة التي تمارس الجري بانتظام في القيام بذلك خلال فترة الحمل".