ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - توصلت دراسة حديثة إلى أن الطلاق والفجيعة والعجز المالي قد يسبب في زيادة عمر أدمغة الأشخاص لحوالي أربعة أشهر.

وأظهرت الدراسة أن "حدث مصيري واحد" يرتبط  بزيادة في عمر الدماغ في منطقة مرتبطة بالذاكرة والانتباه والفكر لتزيد من الأرق.

ويعتقد أن هذا يرجع إلى مثل هذه الحوادث  تسبب الإجهاد "الداخلي"  مما يؤدي إلى تلف الخلايا  وانخفاض المناعة والتغيرات الجينية  وفقا للباحثين.

ومن غير الواضح ما إذا كان هذا يزيد من خطر تعرض الناس للخرف أو اضطرابات الصحة العقلية.

ويشير الباحثون  أنه من غير الواضح ما إذا كانت النساء أو الأصغر سنا يتأثرون بشكل مماثل لمثل هذه الاضطرابات .

ويعتقد الباحثون أن شبكات الدعم الاجتماعي التي تأتي مع الزواج  إلى جانب تجنب التوتر العاطفي والمالي للطلاق قد تساهم في تخفيف التأثيرات على الدماغ.