ترجمة : علا عامر - النجاح - إن عامل التوقيت هو عامل في غاية الأهمية عندما يتعلق الأمر بأداء التمارين الرياضية، ذلك من أجل ضمان الحصول على أفضل النتائج المرجوة وبأقصر فترة ممكنة .

ولكن العلماء  قد تباينوا في آرائهم من هذه الناحية ، فهناك عدد من العلماء الذين ينصحون بأداء التمارين الرياضية في وقت مبكر من الصباح قبل تناول أي نوع من الطعام .

وفسروا ذلك بأن التمرين في هذه الفترة يساعد على خسارة الوزن،وامداد الجسم بالطاقة اللازمة من أجل اكمال يومهم بنشاط .

بالاضافة إلى التمتع بفائدة أشعة الشمس في الصباح الباكر .

وهذا ما أكدت عليه أحد الدراسات التي أكدت  أن أداء التمارين الرياضية في الصباح الباكر لمدة ساعتين يومياً يمكنه أن يساهم في الحصول على الوزن المثالي والتحكم به ،مهما كانت الوجبات التي يتناولونها خلال النهار .

في حين أشار عدد آخر من العلماء إلى أن أفضل فترة من أجل التمرين هي فترة المساء ،وفقاً لما جاء في صحيفة الاندبندنت البريطانية .

ولكن "كريس جوردان" ،وهو اختصاصي في علم وظائف الأعضاء ، يملك رأياً مختلفاً في قضية تحديد وقت محدد في اليوم من أجل الالتزام بأداء التمارين .

يرجع ذلك إلى أنه يعتقد أن الوقت المثالي للتمرين هو الوقت الذي يشعر به الإنسان أنه مستعد لأداء التمارين وخسارة السعرات الحرارية .

بالإضافة إلى أنه أشار إلى أهمية عامل الانتظام والالتزام بوقت معين بأداء التمارين الرياضية مهما كانت الظروف .