النجاح - وجدت دراسة أسترالية حديثة من أنه لا يوجد مستوى آمن لشرب الكحول أثناء الحمل، حيث إن تناول القليل منه يمكن أن يؤثر سلباً على نمو وجه الجنين ويغير ملامحه.

الدراسة أجراها باحثون بجامعة سيدني في أستراليا بالتعاون مع باحثين من بلجيكا، ونشروا نتائجها، اليوم الجمعة، في دورية JAMA Pediatrics العلمية

ووجد الباحثون أن شرب الكحول، خاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل أدى إلى تغييرات في تشكيل ملامح وجه الجنين.

وقال فريق البحث إن دراستهم انتهت إلى أن شرب الكحول_أثناء الحمل حتى بمستويات منخفضة، أثر بالسلب على تشكيل ملامح الوجه في الرحم، بما في ذلك الأنف والذقن والعينان.

ووفقاً للمراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإنه لا توجد كمية آمنة من الكحول لتناولها أثناء الحمل، ولا يوجد وقت آمن لشرب الكحول أثناء الحمل.

وكانت دراسة سابقة حذرت من تأثير شرب الكحول سلباً على بشرة السيدات، وجعلهن أكثر عرضة للإصابة بالأمراض الجلدية المزعجة التي تفسد جمال الوجه.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن "تعاطي الكحول يتسبب في 4% من حالات الوفاة على مستوى العالم سنوياً".