النجاح -  ان جميع المضادات الحيوية التركيبية قد تحمل العديد من المخاطر والأثار الجانبية. فقد تتسبب في تلف البكتيريا المعوية النافعة، كما أنها قد تؤدي لإضعاف المقاومة للمضادات الحيوية مع مرور الوقت، وهناك الكثير من الاطعمة التي تساعد في تقوية المناعة وتعتبر بدائل للمضادات الحيوية نقدمها لكم:

الثوم:

يحتوي الثوم على مركب الليسين، والذي يتمتع بتأثيرات مضادة للجراثيم والفطريات، كما ينبغي أن نذكر أن قدرات الثوم المضادة للبكتيريا والجراثيم قد تتراجع عند تعرضه للحرارة لمدة 30 دقيقة.

الفجل الحار:
الفجل الحار يساعد على الوقاية ضد الأمراض التي قد تنقلها بعض الأطعمة.

زيت جوز الهند:
يحتوي زيت جوز الهند على حمض اللوريك، الذي يساعد على تدمير مسببات الأمراض من خلال إذابة الدهون والفسفوليبيدات الموجودة في الغلاف الدهني المحيط بها، مما يؤدي إلى تدميرها.

القرفة:

القرفة هي عامل فعال مضاد للفطريات والبكتيريا. وكما تحتوي القرفة على زيوت أساسية موجودة في اللحاء وهي التي تتمتع بالعديد من القدرات الشفائية.


الكركم: من خصائصه قتل البكتيريا ومكافحة معاداة الطبيعية، فإنه يساعد في إدارة السعال والبرد والتهاب الجيوب الأنفية وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى.

الزنجبيل: مضاد للجراثيم يساعد على القضاء على الكائنات الدقيقة مثل الاشريكية القولونية المسؤولة عن أمراض مثل التهاب المعدة والأمعاء التي تسبب القرحة الهضمية.

الهيل:

مصدر غني من سينيول، وهو مطهر طبيعي يقتل البكتيريا المسببة لرائحة الفم الكريهة، هذه العشبة خصائصها كالمضادات الحيوية التي تستخدم في علاج التسوس والقرحة.

البصل:

البصل فعال جدا ضد العديد من الالتهابات البكتيرية بما في ذلك السالمونيلا، ايكولاي، العصوية الرقيقة وغيرها بسبب عمله كمضاد للبكتيريا.

الحلبة:

تتميز الحلبة بارتفاع الأحماض الأمينية والألياف، ليسين، التربتوفان الخ، والبذور والأوراق تمتلك القيم الغذائية العليا. البذور تمتلك نشاط مضاد حيوي ضد البكتيريا والفطريات والطفيليات المستخدمة في إدارة القرحة الهضمية والبكتيريا الأخرى.

الزعتر:
أثبت الزعتر فعاليته في علاج الم الحلق والرشح وغيرها وشاي الزعتر يقوي جهاز المناعة وهو مضاد حيوي قوي ضد البكتيريا والفيروسات، لهذا يشرب أثناء موسم البرد سواء ساخناً أو بارداً.