النجاح - تعرف الأوردة العنكبوتية بأنها خطوط تظهر تحت الجلد يمكن الإحساس بها ولمسها، تؤدي إلى حدوث فشل في نقل الدم عبر الوريد بصورة سليمة من القدمين، وقد تظهر في أجزاء أخرى من الجسم، كما ومن الممكن أن تصيب كلا الجنسين، وكذلك أي مرحلة عمرية.

وكما جاء في موقع كل يوم معلومة طبية فغالباً لا تؤدي الأوردة العنكبوتية بالمصابين بها أضرار أو أوجاع عدا تشوه المظهر الخارجي للجسم، لكن أيضا قد يكون لها بعض الأعراض الأخرى كالألم بضغط في منطقة الساقين، وحدوث تقلصات في عضلات الساقين، وشعور المصاب بها بالتعب والإرهاق، إضافة إلى التورم والحكة.

وأما عن الأسباب التي ينجم عنها الإصابة بالأوردة العنكبوتية أو ما تسمى بالدوالي فهي إضافة إلى قلة النشاط والسمنة قد تكون بسبب ضعف أو انعدام في صمامات الوريد مما يسبب قصوراً في الدورة الدموية بالوريد، حيث يعمل الصمام على دفع الدم في اتجاه واحد "إلى الأعلى" عند ضعف الصمامات يعود الدم إلى الأسفل مسبباً تجمعاً دموياً وضغطاً على جدار الوريد مما يسبب بظهور الدوالي.

كما وهناك أسباب أخرى ألا وهي: ضعف جدار الوريد نفسه، والتهابات الأوردة، وجلطات الأوردة، وعيوب وراثية في الأوردة.

وتندرج خطورة هذا المرض بكون النساء أكثر عرضة للإصابة فيه من الرجال نظراً لأن الحمل يعتبر أحد عوامل ظهوره، كما ولها علاقة بالتاريخ الصحي العائلي فهي غالباً ما تكون وراثية، وكذلك الوقوف لفترات طويلة، إضافة إلى ما سبق ذكره قلة النشاط وكذلك الوزن الزائد