النجاح - يحاول ما يسمى وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال، جلعاد اردان، أن يبرأ أحد ضباط شرطة الاحتلال من ارتكاب جريمة قتل الشاب خير الدين حمدان من كفر كنا في الداخل المحتل.

وطالب، اردان، صباح اليوم الإثنين، من المستشار القضائي لحكومة الاحتلال، أفيحاي مندلبليت، بإعادة النظر بقرار مقاضاة هذا الشرطي الذي قتل الشهيد خير الدين حمدان.

يأتي ذلك في أعقاب القرار الصادر عن المحكمة العليا  في حكومة الاحتلال بأغلبية قاضيين من أصل ثلاثة، بعد معركة قضائية استمرت خمس سنوات؛ والقاضي بمحاكمته، فيما أكدت المحكمة أن القرار بإغلاق ملف التحقيق في القضية لم يكن صائبًا.

وفي حال استجاب "مندلبليت" لطلب إردان، سيتوجب على رئيسة المحكمة العليا، إستر حيوت البت في هذا الشأن.

حيث اطلق أحد عناصر شرطة الاحتلال النار على الشهيد خير الدين حمدان،  بتاريخ في الثامن من تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2014، بالقرب من منزله في بلدة كفر كنا، دون أن يشكل أي تهديد لهم.

وزعمت شرطة الاحتلال أن حمدان حاول طعنهم، غير أن شريطا مصورا أظهر أنه كان بعيدا عنهم.