النجاح - صدر حديثًا عن دار الأهلية في عمّان، كتاب "تاريخ اليهود في بلاد العرب" (في الجاهلية وصدر الإسلام)، للمؤلف والباحث إسرائيل ولفنسون، وأشرف عليه عميد الأدب العربي، طه حسين.

ويعدُّ الكتاب، الذي صدر لأوَّل مرّة، قبل قرابة (100) عام، مرجعًا هامًا في التأريخ لليهود العرب، وشكّل أساسًا علميًّا لعشرات الأبحاث في المجال، مستندةً إليه.

ويتطرّق الكتاب في بابه الأوّل إلى تاريخ اليهود في بلاد الحجاز، مستعرضًا خرائط لأماكن تواجد قبائلهم، ومقسمًا تاريخهم إلى طورين أساسيّين: الطور الأوَّل يشمل الحوادث التي تعرّضت لها بطون إسرائيليّة بائدة في بلاد العرب؛ والطور الثاني يتناول أخبارًا لجموع اليهود، كان لها شأن عظيم في تاريخ الجزيرة العربيّة.

في حين يتطرّق الباب الثاني إلى ظهور اليهوديّة في بلاد اليمن، وأسباب انتشارها هناك، مبيّنًا العوامل الدينية والسياسيّة لظهور اليهوديّة في بلاد اليمن، بالإضافة إلى مطامع الدول الرومانية الشرقيّة فيها.

أمّا الباب الثالث، فيستعرض بطون يثرب وحوادثها وعلاقتها باليهود، عبر التطرّق إلى تأثير انكسار الدولة الحميريّة في حياة اليهود ببلاد العرب، وهجرة بطون الأوس والخزرج إلى يثرب بعد تحرّش الدولة الرومانية الشرقيّة باليهود.

في حين أنَّ الباب الرابع أكثر شمولًا، ويستعرض أحوال العرب الاجتماعيّة والدينية والسياسيّة في بلاد الحجاز قبل الإسلام، عبر مسايرة النمو الأدبي والاجتماعي للتقلبات السياسية، وبسط نفوذ الدين اليهودي في الحجاز، وصولا إلى قسّ بن ساعدة الأيادي وأميّة بن أبي الصلت ومساهمتهما في استعداد القلوب العربيّة لقبول ديانة سماوية جديدة.

أمّا الباب الخامس، فيبيّن الأصداء في مكّة ويثرب إزّاء الحركة الإسلامية الجديدة، ويناقش هل سكن اليهود في مكة قبيل الهجرة أم أنَّ وجودهم اقتصر على يثرب، بالإضافة إلى تركيزه على أسباب ذكر الآيات القرآنيّة الأولى لموسى وسردها بعض أنباء بني إسرائيل في مصر، ورواية احتكام الرسول محمّد صلى الله عليه وسلم وبني قريش إلى يهود يثرب.