النجاح - تم رصد بعض السياح وهم يخاطرون بحياتهم لالتقاط  بعض الصور أعلى جرف يبلغ 400 قدم، إذ يمكن رؤية السياح المتعصبين وهم يقومون بـأخد وضعيات خطرة لالتقاط بعض الصورة الشخصية في مواقع خطرة في بيرلينغ جاب بشرق ساسكس، التي كانت مغلقة في العام الماضي بسبب المسارالذى كان يتآكل بسرعة، وتظهر الصور الصادمة السائحين وهم يراقبون حافة الهاوية المتداعية بالقرب من الجهة الشاطئية للجرف.جرف يرلينغ جاب يستقطب السياح المتهورين

وقد شهدت المنحدرات في البقعة المذهلة بجنوب الساحل أسوأ تآكل قد حدث في السواحل في المملكة المتحدة. ففي العام الماضي أدت زيادة شلال الجرف إلى تداعى وإغلاق الطريق المؤدي إلى الشاطئ في الأسفل، والذي جرى إغلاقه قبل سنوات. بينما يجرى حاليا البحث عن "جهة أكثر أمنا" لإنشاء طريق آخر ليتم إعادة فتحه للجمهور. وهناك أمل أن يظل هذا الطريق الجديد في وضعية تصل إلى عشر سنوات قبل أن يزال بفعل الطبيعة. وقد أدت العواصف العنيفة والمد والجزر إلى اختفاء عدة أمتار من المنحدرات تحت الأمواج.جرف يرلينغ جاب يستقطب السياح المتهورين

وخلال العواصف الشتوية لعام 2013/2014، قيل إن أمامها سبع سنوات لحدوث أي تأكل نتيجه عوامل التعرية لكن حدث التآكل بالفعل خلال ثلات أشهر، في عام 2005 تم اكتشاف أن المنحدرات قد تراجعت بشكل صادم بمعدل 90 مترا من المكان التي كانت موجودة به أصلا في عام 1873. وقد اختفت عدة منازل ريفية خلال هذه العملية.

ويزور أكثر من 350 ألف شخص منحدرات بيرلينغ جاب وسبين سيسترز كل عام. ولا يبالي السائحون بخطورة المنحدرات إذ يقفون لالتقاط السيلفي على حافة الجرف ، بينما حذرت المستشارة كلير دولينغ، من مجلس مقاطعة ويلدن ومجلس الوزراء والمسؤولة عن الحماية الساحلية، سابقا: "يجب عدم الاقتراب من الهاوية وحافة الجرف إنه تذكير آخر صارخ من التآكل الذي يتم كل يوم بلا هوادة ". وينصح موقع الصندوق الاستئماني الوطني السياح للاستمتاع بشكل معقول والابتعاد عن حافة الهاوية والتفكير في سلامتهم وسلامة الآخرين. ولكن يبدو أن الرغبة في الحصول على الصورة المثالية بالهواتف الذكية قد فازت وجلبت المزيد من الزوار. وقد شوهد رجل يجلس على حافة الجرف غير مبال وعلى ما يبدو غافلأ عن المخاطر.