النجاح - تحول شاطئ في بلجيكا إلى قاعة عرض رملية ضخمة تضم أبطالا مشهورين بأحجام كبيرة وشخصيات رسوم متحركة وقلعة سندريلا، في واحد من أكبر مهرجانات النحت على الرمال في العالم.

وقضى فريق من 32 فنانا خمسة أسابيع لصنع 150 تمثالا بنحو سبعة آلاف طن من الرمال في مهرجان أوستو ساند سكلبشر الذي افتتح السبت ويستمر حتى سبتمبر، إن لم تهطل الأمطار.

ويعمل الكثير من الفنانين في النحت بمواد أخرى ومنها الخشب والرخام ويقولون إنهم واجهوا تحديات في النحت على الرمال.

وذكر الفنان الروسي سيرجي زابلاتن لرويترز "ما أحبه في الرمال هو أنه ينبغي عليك توخي الحرص الشديد وأنت تقوم بالنحت. أنا أنحت أيضا أعمالا على الجليد وعند مقارنة الرمال بالجليد فإن الرمال هشة للغاية".