نابلس - النجاح - أفادت دراسة أميركية حديثة أن الأسخاص الذين لديهم فصيلة دم O يحظون بحماية أكبر من الإصابة بفيروس كورونا، وفقما ذكرت شبكة "فوكس نيوز" الأميركية.

 وشارك في الدراسة 750 ألف شخص، في أبريل الماضي،واستخدمت  شركة 23 آند مي، الاختبارات الجينية لمساعدة العلماء على فهم أفضل للدور الذي تلعبه العوامل الوراثية في الإصابة بفيروس كورونا.

وقال شركة 23 آند مي، في بيان على مدونة بالإنترنت، إن "البيانات الأولية للدراسة تقدم مزيدا من الأدلة على أهمية فصيلة دم الشخص في الاستجابة لفيروس كورونا من عدمها".

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة آدم أوتون، إن "هناك تقارير عن وجود روابط بين مرض كوفيد 19 الذي يسببه فيروس كورونا، وتخثر الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية"، مشيرا إلى أن "هذه التقارير قدمت بعض التلميحات للجينات التي قد تكون ذات صلة بالموضوع".

لكن أوتون أكد أنه "من المبكر الجزم بوجود عوامل وراثية تتعلق بالإصابة بالمرض في ظل ندرة الدراسات التي أجريت في هذا المجال"، قائلا إن "المجتمع العلمي بحاجة إلى مزيد من الأبحاث للإجابة عن كثير من الأسئلة بهذا الصدد".