نابلس - النجاح - تستعد شركات الطيران في جميع أنحاء العالم إلى تبني مجموعة متنوعة من تدابير السلامة والبروتوكولات الوقائية، لتضمن منح عملائها شعورا بالأمان والحماية بمجرد استئناف صناعة السفر لعملياتها، في ظل تفشي فيروس كورونا.

وحظرت بعض شركات الطيران بيع مقاعد بعينها، أبرزها مقعد الوسط، للترويج لرحلات آمنة، بينما تطلب شركات أخرى من الركاب ارتداء أقنعة الوجه للحماية من تفشي الفيروس، وقد ذهبت بعض المطارات إلى حد تركيب آلات مطهرة لكامل الجسم يمر بها المسافرون.

وشارك مهندس الطيران الفرنسي، فلوريان بارجو، فكرته عن مقعد طائرة جديد يمكن أن يحمي الركاب من مخاطر فيروس كورونا، ويوفر التباعد الاجتماعي المطلوب، دون أن تضطر شركات الطيران إلى إعادة تصميم مقصورات الطائرات بشكل باهظ التكلفة.

وحسب ما نشر موقع "سي إن إن" تظهر الصور إن مفهوم بارجو، المسمى "بلانباي"، يتمثل في حواجز قابلة للإزالة على مقاعد غير مستخدمة في الدرجة الاقتصادية، والتي يمكن استخدامها مؤقتًا أثناء الوباء.

 والهدف من "بلانباي" توفير "حل" للمقاعد الشاغرة لتعزيز التباعد الاجتماعي، بينما يكون توفير ذلك رخيصًا وغير مكلف لتتبناه به شركات الطيران.

ويوفر الحل المقترح، حسب الصور، لوحة حماية خلف المقعد مع لوحة إضافية بين المقاعد المجاورة. وهي مصممة لتلائم المقعد الأوسط الفارغ بحيث يمكن للمسافرين الجالسين في الممر والنافذة أن يبتعدوا اجتماعياً عن بعضهم البعض بشكل صحيح.

وباختصار، ومع توافر عدد أقل من المقاعد للبيع على متن الطائرات، سترتفع تكاليف الوحدة بشكل حاد.