نابلس - النجاح - قال عضو لجنة الطوارئ في وزارة الصحة الفلسطينية أسامة النجار صباح اليوم السبت أنه لايمكن القول إن الحالة الوبائية قد استقرت وان هناك امكانية أن تبدأ بالانخفاض.

وأضاف النجار لإذاعة (صوت فلسطين): "نلاحظ أن هناك احجاما في عدد الاشخاص الذين يحضرون لعمل فحوصات في كافة المراكز الطبية ،لاننا ايضا عندما ندرس النسبة المئوية للاصابات مقارنة بعدد العينات فهي تقريبا ثابتة في المحافظات مع انخفاض طفيف جدا بنسبة واحد أو اثنين بالمئة وفي بعض المواقع تصل الى ثلاثة أو أربعة بالمئة".

وذكر "بالتالي استقرار الحالة الوبائية مستمر بهذه الصورة وأن هذا الاسبوع سوف نرى فعليا وعمليا تأثيرات الاسبوعين السابقيين الذي فرضت بهم الحكومة اجراءات الاغلاق والتقييد الحركي".

وعند سؤاله عن نسبة الاصابات الايجابية مقارنة بعدد العينات التي تؤخد يوميا فأجاب" انها ما زالت تترواح ما بين 15 الى 17 بالمئة وأن هذا يجعلنا في حالة ارتباك في الواقع الفعلي لاعداد المصابين وأن نسبة 80 بالمئة من ألاسرة شاغرة في المستشفيات ونسبة الوفيات تتذبذب يوميا ما بين 15 الى 25 حالة.

و اشار الى أن عملية التذبذب جعلت نوعا من الاستقرار في الحالة الوبائية ولم تأتي بالاخفاض المطلوب كما نراه.

وعن التوصيات لوزارة الصحة في ظل الحالة الوبائية الراهنة دعا الى التباعد الاجتماعي وتقييد الحركة في الاماكن المزدحمة حتى تأتي التطعيمات كما ذُكر في منتصف شهر فبراير  و نبدأ بخفض الحالة الوبائية بشكل مميز.