نابلس - النجاح - قال مدير العلاقات العامة في شرطة محافظة نابلس أمجد فراحتة :" تم استنفار جميع مدراء الإدارات وعلى رأسهم تعليمات من مدير شرطة المحافظة لتنظيم حركة المواطنين على الصرافات الآلية للبنوك مع صرف رواتب الموظفين، وترك مسافات بين كل مواطن وآخر وفقاً للتوصيات الطبية المعمول بها، وتم توزيع معقمات عليهم حتى يتسنى لهم الدخول إلى الصراف واستلام رواتبهم ، مؤكداً أن الشرطة أنهت المهمة بسلام.

يشار إلى أن الصرفات الالية شهدت حالة اكتظاظ، وهو أمر مخالف للتعليمات الصحية وحالة الطوارئ التي تؤكد عدم التجمهر والاكتظاظ لسلامة الجميع، وهو ما استدعى الشرطة لمضاعفة جهودها من أجل الحفاظ على سلامة المواطنين.

وناشد فراحته خلال حديث له لبرنامج كوفيد19 الذي يبث مساء كل يوم عبر فضائية النجاح، وتقدمه الصحفية ميساء الشامي، المواطنين البقاء في المنازل وعدم الخروج إلا للحالات الطارئة، مستدركاً أن ما حدث مع صرف رواتب الموظفين من أجل الحياة اليومية وحاجة الناس لرواتبهم.

وأشار إلى أن الشرطة حجزت ٥٤ مركبة لم يلتزم سائقوها بحالة الطوارئ وكان وجودهم بالشارع غير مبرر وغير منطقي ولم تنطبق عليهم شروط الطوارئ، لذلك تم حجزهم بالحجز الإداري لمدة ١٥ يوما، لكل مركبة في ساحات الشرطة والمحافظة.

وأوضح أن مدير الشرطة ومدراء الإدارات والأقسام في شرطة المحافظة كان على رأس المهمة لمتابعة هذه الحالة، مؤكداً أن حالة التشديد مستمرة

ورداً على سؤال وجه لمدير العلاقات العامة في شرطة نابلس أمجد فراحته، حول ضرورة وجود رجال أمن لمنع الناس من التجمهر بأعداد كبيرة، أوضح أن قرارات الحكومة جاءت بالإغلاق التام لكل محافظات الوطن لعدم حصول ذلك، ومن جهة أخرى الشرطة بنابلس نقوم بوضع دوريات بشكل مستمر ودائم في الأماكن التي سمح لها أن تمارس نشاطها التجاري من الفترة ١٠ صباحاً حتى ٥ مساءً ، ويقوم ضباط الأمن بالتدخل إدا كان هناك تجمع والطلب من المواطنين إبقاء مسافة آمنة سواء في أماكن البقالة أو بيع الخضار أو الصراف الآلي كما حدث اليوم.

ورداً على التعليقات من قبل المواطنين على الشرطة، أوضح مدير العلاقات العامة أن الأمن الموزع في الميدان غير كافي، موضحاً أن الشرطة منذ إعلان حالة الطوارئ تعمل بكل طاقتها بكل عناصر وكوادر الشرطة في الميدان لضبط الأمن والزام المواطنين في بيوتهم وعدم الاختلاط وعدم التجمعات.

وأوضح أن التشديد الذي سيتم العمل عليه يقصد به، تشديد المراقبة على الشوارع في الأحياء، والميادين العامة من جهة، وزيادة التوعية بضرورة الالتزام في المنازل.

وعن وجود خطة لدى الشرطة، للتعامل مع المستهلكين في السوبرماركت خلال الفترة المسموح بها بالتجول، والتي تشهد اكتظاظاً، أوضح أن الخطة بدأت منذ اعلان حالة الطوارئ لكن بدأت بالتدرج بالتشديد بالإجراءات تدريجياً حتى وصلت أن الشرطة تدخلت لبعض المحلات وطالبت المواطنين عدم التجمع والدخول بشكل متباعد، وراقبت عناصر الشرطة المحلات والتزام المواطنين.