نابلس - النجاح - اكدت رئيس تحرير وكالة الأنباء الفلسطينية وفا، خلود عساف على ضرورة التعامل مع ازمة فيروس كورونا المستجد وما يتبعها من علاقات اجتماعية وتصرفات بعقلانية.

وأضافت في حديث لـ "النجاح":  أن موضوع التنمر على المصابين أو العمال داخل اراضي عام 48، أمر متوقع كما حدث في أنحاء العالم عند انتشار هذا  الوباء في الصين، وما لاحظناه من تنمر على كل من يمتلك الملامح الاسيوية".

وشددت  عساف على ضرورة التوعية بهذا المرض،  والتوجيه دون أي تجريح أو تنمر فالمصاب يكفيه ما يعيشه هو وعائلته وهو بغنى عن ما قد يتعرض له من تجريح عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وتابعت عساف بالرغم من تحفظنا على ذهاب العمال للداخل وعدم التزامهم بنصائح المجتمع والحكومة بالبقاء في منازلهم إلا أن التعامل معهم "فيه امتحان للطبيعة الانسانية".

وأكدت عساف في حديث أن الاحتياطات واجبة وموضوع تعقيم ورش سواء الأماكن أو الأشخاص، يستخدم عالميا لكن طريقه التصوير  وتركيز بعض النشطاء على الوجوه في تصوير العمال هنا يكمن الخطأ.

وشددت على ضرورة إعادة النظر في منظومتنا كاملة وعمل قوانين ومنظومات تنظم العمل والنشر على مواقع التواصل الاجتماعي.