نابلس - النجاح - كشف محافظ محافظة القدس عدنان غيث عن سلسلة من الاجراءات والتدابير الوقائية الصارمة والمشددة في قرية بدو شمال غرب القدس حيث شكلت المجالس المحلية والبلديات وقوى الامن مشتركة بوتقة واحدة وخرجت بسلسلة من الاجراءات المتمثلة في : منع التنقل والخروج من المنازل في القرية، انتشار مكثف لقوى الامن وذلك لترجمة القرارات الى فعل على أرض الواقع، اضافة الي انه لن يتم التهاون مع أي شخص يخالف القانون.

 وقد جاءت هذه التشديدات في قرية بدو نتيجة لارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا  إلى 18 بمن فيهم السيدة، التي أعلن عن وفاتها يوم أمس الأربعاء. حيث تم تسجيل 13 اصابة جديدة بالفيروس صباح اليوم.

وقال غيث انه يتم التعامل مع فيروس يتفشى بشكل سريع وخطير. وأضاف قائلا "منذ اللحظة الاولى لاعلان حالة الطوارئ من قبل سيادة الرئيس اتخذنا كافة الاجراءات للحد من انتشار هذا الفيروس، اضافة الى اصدار اوامربالالتزام  بكافة التعليمات والنصائح الارشادية والوقائية التي تصدر من وزارة الصحة الفلسطينية والعالمية، المواطن الفلسطيني هو علاج نفسه اذا التزم بالاجراءات والتدابير الصحية".

وشدد محافظ القدس على ضرورة التزام العمال الفلسطينيين العاملين في الاراضي المحتلة بالحجر الصحي في منازلهم، وضرورة الالتزام بما يصدر عن الاطباء من تعليمات وذلك حفاظا على حياتهم وحياة عائلاتهم واطفالهم واهالي القرية. وذلك بعد ان أثبت ان الحالات المصابة  في البلدة كانت نتيجة اختراق احد ابنائها من العاملين في الداخل لقوانين الحجر الصحي المنزلي ومخالطته لأهله.

ووجه غيث رسالة الى المواطنين داعيا اياهم بضرورة التكاتف معا واتخاد كافة الاجراءات الوقائية للوقوف ضدد هذا الوباء الذي ينتشر كسرعة البرق، كما ناشد جميع أبناء الشعب الفلسطيني الى ضرورة الالتزام بالاجراءات والتدابير الوقائية الصارمة، من منطلق المسؤولية الاجتماعية والوطنية والدينية لحماية أبناء شعبنا الفلسطيني.