نابلس - النجاح - استنكر عضو المجلس الاستشاري في حركة فتح، اللواء سرحان دويكات، قرار مجلس التعليم العالي باستثناء جامعة النجاح من المجلس، واعتبره قرار يثير الشفقة والحزن ، وأن الامور وصلت لدرجة الاستخفاف والتفرد والمزاج واسقاط الرغبة الشخصية على العمل العام.

وقال دويكات لإذاعة صوت النجاح: " الرئيس محمود عباس وقف أمام العالم وأعطاهم مهلة، وأكد أنه لايوجد لدينا جيوش او طائرات او أسلحة نووية، بل نملك شعبا لديه إرادة وعزيمة" مضيفا: " إذا فقدنا شعبنا فقد فقدنا الجدار الواقي والحامي لقراراتنا وثوابتنا".

وتحدث عن الدور الوطني الهام الذي تقوم به الجامعة منذ تأسيسها، إذ كانت ولا زالت من اوائل الجامعات التي احتضنت القطاع الوطني للشعب الفلسطيني، والعملية الكفاحية، كما احتضنت الأسرى والشهداء، والممنوعين من السفر، وسهلت ويسرت بطريقة وطنية بامتياز التعليم لمن كانوا ممنوعين من لاسفر من قبل الاحتلال، وذلك بدعم من منظمة التحرير ، ودعم الشعب الذي كانت الأقرب لنبضه.

وأضاف دويكات أن طلبة النجاح قادوا العمل الوطني على مستوى الضفة الغربية وشاركوا بالنضال والكفال إبان الانتفاضة الشعبية، فحينما حوصرت جامعة النجاح الوطنية انصرت على اسحاق رابين ووضعت شروطها، وتفاوض طلبتها الذي كان دويكات جزءا منهم حينها، وكان على اتصال مع الرئيس الراحل ياسر عرفات للتفاوض ووضع الشروط والانتصار على حصار الاحتلال.

كما اكد أن هناك تنافس على تنمية التعليم ، ولكن النجاح كانت دوما تقف بصف الشعب الفلسطيني لا بصف المستثمرين بالشعب، والنجاح هي الجامعة التي تأخذ أقل الأقساط مقارنة بغيرها.

ووصف دويكات أن مايحصل مع جامعة النجاح من عرقلة وإعاقة لمسيرتها من خلال قرارات مجحفة متتالية، يعكس العقلية الفردية وعقلية الإقصاء والإفراد.

وطالب دويكات الرئيس ابو مازن بان يبدأ عملية ترتيب للصفوف الداخلية لإعادة البناء والتغير الداخلي لتعزيز الدور الوطني وسط الشعب الفلسطيني وخلق جسم قوي داعم لخطواته السياسية، فنحن لا نلمك إلا الشعب وإرادته.