نابلس - عبد الله عبيد - النجاح - أفاد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اللواء قدري أبو بكر، اليوم الأربعاء، أن مجمل الاصابات بفيروس "كورونا" في صفوف الأسرى داخل سجون الاحتلال وصل إلى 280 إصابة، متوقعاً ازدياد عدد الاصابات نتيجة استهتار ادارة السجون.

وقال أبو بكر في تصريحٍ خاص لـ"النجاح الاخباري": إن "إنتشار فيروس كورونا داخل سجون الاحتلال جاء من خارج المعتقل، وهذا يعني من السجانين والممرضين او الاطباء".

وأضاف أنه "كان من المفترض ان يكون هناك حيطة وحذر واستعدادات لهذه المسألة وعزل الاسرى"، لافتاً إلى ادارة السجون تقوم كل يوم باقتحام غرف الأسرى وتفتيش مقتنياتهم بشكل مستمر، الأمر الذى أدى الاحتكاك وانتشار الوباء داخل السجون.

وبحسب أبو بكر فإن أول اصابات كورونا بصفوف الأسرى خرجت من سجن "جلبوع"، عندما ظهرت الأعراض على ثلاثة أسرى ورفض السجانين التعاطي معهم، منوهاً إلى أن سجن جلبوع شهد 90 اصابة حينها.

وتابع: " بعد معتقل جلبوع انتشر وباء كورونا إلى سجن ريمون وهناك العشرات من الأسرى المصابين"، مشيراً إلى أن اليوم أعلن عن 15 اصابة في ريمون و  9اصابات في النقب.

ويتوقع رئيس هيئة الأسرى ازدياد عدد الاصابات بفيروس كورونا بصفوف الاسرى داخل السجون، نتيجة استهتار الاحتلال الذي أدى إلى انتشار الوباء بسرعة كبيرة.