نابلس - خاص - النجاح - أوضح المختص في الشأن الاسرائيلي، د. عمر جعارة، مساء اليوم الأربعاء، أن يسار الوسط في دولة الاحتلال قد اكتسب حزب الاسرائيليون بقيادة رئيس بلدية تل أبيب، موضحا أن الاستطلاع الاسرائيلي يمنحه 7 مقاعد، وهذا يصب في معسكر اليسار، بينما معسكر اليمين بمن فيه الليكون والأمل الجديد لجدعون ساعر، واسرائيل بيتنا وشاس وحزب ليتسمان، فبذلك يحصل اليمين على 82 مقعدا، لكن رئيس اليمين، بنيامين نتنياهو غير مرغوب فيه في أكثر من 60% من هذه المقاعد، بمعنى أن نصف أصوات اليمين لا تريد نتنياهو وبالذات حزب اسرائيل بيتنا.

وبين خلال استضافته عبر "فضائية النجاح" أن النتيجة مما سبق تشير إلى أن اليمين الاسرائيلي قد يحصد 80% من المقاعد، ولكن لا يستطيع تشكيل حكومة بسبب الاختلاف على شخص نتنياهو، بمعنى أن اليمين حصل على أغلبية في المقاعد، ولكن لم يحصل على أغلبية قيادية.

وأشار إلى أن اليسار "ميرتس، القائمة العربية المشتركة، وحزب رئيس بلدية تل أبيب الجديد" قد يتعزز بالحزب الجديد تحت اسم "الاسرائيليون".

ولفت إلى أن استطلاعات الرأي تشير إلى أن أزرق أبيض سيحصل على خمسة مقاعد، من أصل 25 مقعدا، مما يشكل فضيحة كبيرة، الأمر الذي يوضح أن أزرق أبيض قد تحطم.

ونبه إلى ان حزب الاسرائيليون الجدد يستطيع أن يوقع اتفاقية مع حزب جدعون ساعر، كونه يشكل ثاني أكبر مقعد للاسرائيليين، بمعنى 28 مقعدا لليكود، 23 مقعدا لجدعون ساعر وفق آخر الاستطلاعات الاسرائيلية.

وأضاف أن جدعون ساعر يستطيع أن يصل إلى 64 مقعدا، مع الحزب الجديد الاسرائيليون وميرتس وأزرق أبيض، واسرائيل بيتنا، موضحا أن كل هذه الأحزاب تستطيع أن تجمع نسبة الحسم لتشكيل حكومة الاحتلال بدون القائمة العربية المشتركة، في المقابل أن نتنياهو لا يستطيع تشكيل حكومة لأنه الليكود إذا حصل على 28 مقعدا، وشاس 8 مقاعد ويهودا هتوراه 7 مقاعد، ويمينا 13 مقعدا فإنه لا يصل إلى الرقم 61 الذي يمنحه تشكيل حكومة، بمعنى أن الليكود قد يكون أعلى المقاعد لكنه أعجز عن تشكيل ائتلاف حكومي ولا يستطيع تشكيل حكومة تحقق له الحصانة.

ورأى أنه وفق استطلاعات الرأي الاسرائيلية تتوقع أن تكون نهاية حياة نتنياهو السياسية في الانتخابات الرابعة.

وشدد على أن خروج منصور عباس من القائمة العربية المشتركة أثر عليها، فمن المتوقع أن تحصل على 11 مقعدا من أصل 16 مقعدا.