نابلس - خاص - النجاح - أكد رئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهويد، الناشط المقدسي ناصر الهدمي، مساء اليوم الأحد، أننا مصرون على محاسبة من يقف وراء الحفل الماجن في مقام النبي موسى.

وأوضح خلال استضافته عبر "فضائية النجاح" أن  من قام بتنظيم الحفل في مقام النبي موسى فئة مارقة، وما حدث اليوم من إلقاء الأثاث من الغرف هو تعبير عن غضب المقدسيين نتيجة المس بمقدساتهم.

وأشار إلى أن مقام النبي موسى كان له عدة استخدامات في السابق، أحدا أنه كان بمثابة مركز لعلاج المدمنين على المخدرات، في القدس وأريحا، وكان له دور مهم في شفاء المدمنين، لكنه أشار إلى أن النشاط المشبوه الذي حدث في المقام جعل المقدسيين يتصرفون بغضب وقاموا بإلقاء الأثاث من الغرف.

ونفى أن يكون مقام النبي موسى قد استخدم في السابق كـ"بيت دعارة".

وأوضح أن رسالة المقدسيين واضحة لوزارة الآثار والأوقاف، بالكشف عن المسؤولين عن ما حدث في مقام النبي موسى.

ودعا إلى ضرورة كشف حقيقة ما حدث، والحفاظ على مقام النبي موسى.