نابلس - النجاح - اعتبر عضو لجنة الدفاع عن أهالي سلوان فخري أبو دياب، مساء اليوم الخميس، محاولة الاحتلال الاسرائيلي طرد أهالي حي سلوان قراراً سياسياً وليس قضائياً.

وأكد أبو دياب في حديث لـ"النجاح" أن الهدف هو تفريغ هذه المدينة وبالذات المنطقة القريبة من المسجد الاقصى المبارك، مشيراً إلى أن هناك مخطط إسرائيلي لضم 35 ألف مستوطن في حي سلوان.

وقال: إن "الاحتلال الإسرائيلي يقوم بكل وسائل التطهير العرقي لإخراجنا من حي سلوان وافراغ القدس من أهلها المقدسيين".

واضاف أبو دياب أن هناك "أسلوب آخر وهو الاستيلاء على الاراضي والعقارات بادعاء أنها كانت ملكية اليهود قبل عام 1948"، لافتاً إلى أن القانون الإسرائيلي يُفصّل على مقياس المستوطنين لدفع الناس على الرحيل في سلوان، مشدداً في ذات الوقت على أن ما يقوم به الاحتلال في القدس لتصفية الوجود الفلسطيني في المدينة المقدسة.