نابلس - النجاح - قال الباحث في الشأن "الإسرائيلي" عصمت منصور :" إن العالم تغير بلحظة وأصبحت"إسرائيل" جارة ودولة محبوبة، وهذا ما ظهر عبر سيل من الفيديوهات عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وأضاف منصور، أننا نشاهد عدة فيديوهات باللغة العربية وهناك محاطات فضائية خليجية تزيد من التهويد وتبين لنا أن المسألة انتهت، وأن العرب يريدون التقرب من "إسرائيل" ولم تعد القضية الفلسطينية تعنيهم كشعوب عربية.

ولكن في دراسة واستطلاع للرأي عبر شبكات التواصل الاجتماعي لباحث تابع لوزارة الشؤون الاستراتيجية في دولة الاحتلال أظهرت أن معظم الشعوب العربية مع القضية الفلسطينية وضد السلام وضد التقارب مع "إسرائيل".

ووزارة الشؤون الاستراتيجية التابعة لدولة الاحتلال التي تلاحق حركة BDS وكل من يعارض "إسرائيل" ويحاول نزع الشرعية عنها بالعالم، هي من أجرت هذا الاستطلاع  ورصد الآراء عبر مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي وفي الخليج تحديدا.

وأكد منصور أن الخطير في هذا  الاستطلاع هو توصيات الوزارة بضرورة توجيه خطاب للخليج وشبكات التواصل الاجتماعي والتركيز على قضايا معينة، فهم يدروسن ويراقبون ويخططون، فيقدمون كافة التوصيات بل ويعدلون سياسات على إثرها.

وأكد على ضرورة أن لا يكتفي دورنا كفلسطينيين بأن نقول أن العالم العربي مازال معنا بل يجب أن نكثف من تواصلنا وخطابنا ولغتنا مع شعوب العالم العربي كالاتحادات والجمعيات والأطر الرافضة للاحتلال والمؤيدة لشعبنا وقضيته.

وتابع منصور بأن غلطتنا كانت أننا اكتفينا بالعلاقة مع الحكومات والأنظمة التي اتضح فيما بعد أنها تميل للمساومات والذهاب مع الولايات المتحدة أينما أرادت. مؤكداً أن الاحتلال الاسرائيلي يعترف رسميا أن الشعوب العربية ترفض التقارب مع "إسرائيل".