نابلس - النجاح - أوضح المختص بالشأن الأمريكي حسين الديك فيما يتعلق بالاتفاق الاسرائيلي الاماراتي أن هنالك مشكلة حقيقية لدى الإدارة الأمريكية ولدى الرئيس ترامب شخصيا، مبينا أن هذه الإدارة على مدار 4 سنوات لم تستطع تحقيق أي إنجاز دبلوماسي خارجي على الصعيد الدولي.

وقال، جاء هذا الإتفاق ليقدمه ترامب على طبق من ذهب لدولة الإحتلال وليستفيد من خلاله داخليا أمام اليمين المسيحي المتصهين وهو القاعدة الإنتخابية الأمريكية الداعمة لترامب كونه على بعد أقل من 3 أشهر عن المعركة الإنتخابية الحاسمة في الثالث من نوفمبر المقبل .

وأكد الديك لـ"فضائية النجاح" أن ترامب يحاول الإستثمار من خلال الإتفاق الذي سيعلن عنه خلال الأسابيع القادمة كما قال، لكي يقدم للرأي العام الأمريكي و القاعدة الإنتخابية التي يعول عليها أنه استطاع تحقيق سلام بين إسرائيل و دولة عربية و لم يستطع غيره تحقيق ذلك.

وأضاف أن الإمارات منذ سنوات تحاول أن يكون لها ثقل و وزن في منطقة الشرق الأوسط والبحث عن حلفاء ، حيث أن الحليف التقليدي لها هي الولايات المتحدة الأمريكية والسعي لبناء إستراتيجيا وعلاقات مع حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية في الشرق الأوسط ، في خطوة لاستغلال علاقتها مع إسرائيل لمواجهة النفوذ والتمدد الإيراني في منطقة الخليج ، خاصة اليمن والخليج العربي و العراق وسوريا، من منطلق فكرة أن عدو عدوي هو صديقي باعتبار إسرائيل العدو اللذوذ لإيران.