نابلس - مرح العبوة - النجاح - كشف عضو المجلس الاستشاري لحركة فتح اللواء سرحان دويكات، أن الجهود في محافظة نابلس تتركز الآن لتجاوز حادث أمس المؤسف الذي أدى إلى مقتل أمين سر حركة فتح في بلاطة عماد الدين دويكات، وتوفير الوقت والمدى للجنة التحقيق التي تم تشكيلها من قبل الرئيس محمود عباس حتى تظهر نتيجة التحقيق والوقوف على خلفية الحادث ومحاسبة الفاعل.

وأضاف اللواء دويكات في تصريح لـ "النجاح"، أن الجهود أيضاً تنصب لإجراءات التشيع والدفن للمرحوم المغدور عماد دويكات، لافتاً إلى أن هناك توجه من كافة  قيادات الاجهزة الامنية لتقديم المعلومات التي تساعد اللجنة في كيفية وآلية قتل المغدور، مؤكدا أن تجاوز إجراءات التشييع والدفن اليوم أو غداً يعني تجاوز أزمة كبيرة، لأن لجنة التحقيق لا تستطيع العمل تحت ضغط التأزيم.

وأشار إلى أنه لا يوجد هناك تعليمات مهما كانت الظروف من قبل الرئيس محمود عباس والاجهزة الامنية بإطلاق النار على أي مواطن لا يشكل خطراً على المؤسسة الأمنية والقوة التي تنفذ القانون، ونحن أمام فيروس وجائحه وهذه إجراءات وقائية فقط، وقادة الامن مستهجنين وهناك تساؤل لمصلحة من كان إطلاق النار؟ ولماذا تم التعامل بهذه القسوة بمن هو مكلف بالقيام بواجبه الوطني؟ ومن هو رئيس لجنة الطوارىء، لافتاً إلى أنه تم التنسيق من قبله مع محافظ نابلس اللواء ابراهيم رمضان.

وبحديثه عن ردود فعل الشارع الفلسطيني، أشار دويكات أن حجم ردود الفعل التي حصلت لها علاقة  بالدور والموقف الايجابي للمرحوم عماد دويكات.

وأوضح أن اللجنة التي تم تشكيلها لم يعلن عن أسمائها وصلاحياتها بعد وستكون هذه اللجنة على مستوى خارج المحافظة وستضع نتائج التحقيق أمام الرئيس فور الانتهاء من التحقيق واليوم وفي تمام الساعة السادسة والنصف سيتم اجتماع أمناء سر الاقاليم   لبحث الموضوع ووضع توصيات مؤكداً أن من أخطأ يجب أن يتحمل الخطأ.