نابلس - النجاح - أكد رئيس نادي الاسير الفلسطيني، قدورة فارس، أن لدى سلطات الاحتلال 23 ألف معتقل من بينهم 4500 معتقل فلسطيني، مشيرا إلى أنه عندما يتحدث الاحتلال عن اجراء 8000 فحص لفيروس كورونا، فهذا عدد قليل مقارنة بعدد المعتقلين والسجانين، خصوصا أن عدد منهم أصيبوا بالفيروس وخالطوا زملاء لهم.

وأشار خلال لقاء عبر "فضائية الاحتلال"، إلى ان رواية الاحتلال غير صادقة، مستشهدا برواية لهم أمام البرلمان الاوروبي "منصة دولية" زعموا فيها أن سجون الاحتلال عبارة عن فنادق خمس نجوم.

وأوضح أن الاحتلال لو صدق في روايته حول اجراء 8000 فحص، من المكد أن يكونوا للسجانين أو السجناء الجنائيين، وتحديدا الذين يأخذون اجازات ويخرجوا من المعتقل لـ72 ساعة ثم يعودوا.

ونبه إلى أن الاحتلال منح الأسرى كمامات غير طبية، من نفس قماشة القميص البني، كما حرصوا على أن يكون لون الكمامة بني، موضحا أنها ليست كمامة بل عبارة عن قطعة قماش، وتساءل لماذا لم يحضروا كمامات طبية مثل باقي البشر حول العالم.

ونفى رواية الاحتلال بالاهتمام بتعقيم السجون، وبين أنه أثناء اقتحام السجون لم ترتدي قوات الاقتحام الخاصة "الكمامات" ولم تأخذ بتدابير واجراءات الوقاية، كما أنه تساءل من يضمن أنهم غير مصابين بالفيروس.

وشدد على أن هدف قوات الاحتلال من اقتحام السجون والاقسام هو استنزاف الطاقة وعملية استفزاوية للأسرى، وتأتي في إطار حرب استنزاف ضد الأسرى.

وأكد على أن عملية الاقتحام تساهم في نقل الفيروس إلى البيوت الذين يقتحمونه ويعتلقون الأسرى منها.