غزة - النجاح - طالب نائب نقيب الصحفيين الفلسطيني، تحسين الأسطل، اليوم الأحد، الاجهزة الأمنية في قطاع غزة، بالإفراج الفوري عن الصحفي المعتقل منذ أمس، أسامة الكحلوت.

وقال الأسطل في تصريحات خاصة لـ"النجاح الاخباري": إن نقابة الصحفيين تتابع عن كثب قضية وظروف اعتقال الصحفي الكحلوت، وتتواصل مع جهات حقوقية وانسانية مختصة، وتوجهونا إلى حيث كان معتقل في دير البلح".

وأضاف أن "الصحفي الكحلوت معتقل لمدة 48 ساعة، وبعدها سنستأنف عملنا في حال زادت مدة اعتقاله، ونأخذ قراراتنا بشأنه في حال استمرار اعتقاله"، رافضاً لعملية اعتقاله من داخل منزله وبدون قرار من النيابة العامة.

وأشار إلى أنه لم يتم التأكد حتى الآن من بيان داخلية غزة بأن الصحفي الكحلوت حرض شخصاً على الانتحار، موضحاً أنه قام بنشر صورة لشخص هدد بالانتحار كي يدق ناقوس الخطر أمام المسؤولين لإنقاذه وانقاذ العشرات غيره.

واستغرب الأسطل من طريقة اعتقال صحفي على خلفية نشاطه وعمله الاعلامي بهذه الطريقة "وان يضع في السجون مع المجرمين ومرتكبي الجرائم والجنح"، مطالباً بتدخل كافة المؤسسات الصحافية والحقوقية والانسانية بالضغط على أجهزة أمن حماس في غزة للافراج عن الصحفي الكحلوت.

وكانت الأجهزة الامنية اعتقلت مساء الجمعة الماضي ، الصحفي أسامة الكحلوت من داخل منزله، بعد نشره عبر حسابه "فيسبوك" لأحد المواطنين الغزيين الذين هددوا بالانتحار، وقال " أن الشاب "فقد الأمل في الحياة" نتيجة خلافات عائلية أدت لتشرده والعيش إلى جانب الكلاب، ولعدم مقدرة الوسطاء حل مشكلته، قرر إنهاء حياته "على طريقته الخاصة" إذا لم يتم حل معاناته.

واعتقلت أجهزة حماس المصور الكحلوت أثناء تغطيته لحراك "بدنا نعيش" العام الماضي، من داخل منزله في دير البلح.

وأصيب الكحلوت في مسيرات العودة بعد تهديد جيش الاحتلال الإسرائيلي له، بسبب مواصلته تغطية المسيرات الأسبوعية.