نابلس - النجاح - اكد الصحفي الصيني لي كانغ ان الصين انه ومنذ بدأ انتشار الوباء في ووهان اتخذت الصين اجراءات احترازية سريعة لمواجهته،  كما وتم وضع مدينة ووهان تحت الحجر منذ 23 يناير الماضي ومن اجل استيعاب العدد الهائل من المصابين  تم توفير 2600 سرير خلال  10 ايام، كما وأنشأت الصين مستشفيات مؤقتة في الملاعب الرياضية ووفرت سبعين الف سرير.

وتابع في حديث لـ"النجاح":  توجه اكثر من اربعين الف طبيب و ممرض لمدينة ووهان ثلثيهم من النساء منا وان الشعب الصيني قدم تضحيات عظام حيث ان مليار واربعمائة مليون شخص بقوا في الحجر المنزلي.

واشار كانغ ان الصين تعاونت بشكل وثيق مع منظمة الصحة العالمية من اجل تطوير علاج لقاح ضد هذا الفيروس واكد ان الصين لم تكن لتنجح بدون المساعدات الانسانية النزيهة من دول العالم وخاصة العالم العربي.

واضاف:"  الوباء ابعد ما يكون عن الانتهاء في الصين بالرغم انه لم تسجل حالات كثيرة خلال الاسابيع الماضية كما ان الرئيس الصيني اكد على ضرورة عدم الاستهتار في التعامل مع فيروس كورونا الجديد لان الصين تسجل حالات وافدة من الخارج وهناك اصابات بدون اعراض بلغ عددها 1367حالة مما يشكل تحديا كبيرا في الايام القادمة ".

وفي حديثه عن الاستفادة من التجربة الصينية اكد على ان اهم شيء هو وقف انتقال الفايروس بين البشر مشيرا الى ان الصين تهتم برصد الحالات وعزلها وعلاجها  بالإضافة الى تطبيق تباعد اجتماعي كما وتعتمد الصين على التكنولوجيا الفائقة والإنترنت حيث كان الناس يبقون في بيوتهم مطمئنين لان كافة الاحتياجات متوفرة ويمكن الحصول عليها عبر تطبيقات البيع الالكتروني والدفع الكترونيا ايضا من دون مخالطة مع الاخرين .

وفيما يتعلق بالتعليم تابع كانغ:" التعليم لم يتعطل حيث يمكن للطلاب ان يتلقوا الدروس عبر تطبيقات الكترونية للتعليم عن بعد والتواصل مع مدرسيهم عبر الفيديو كما ان منظمة الصحة الوطنية الصينية  تنشر كل المعلومات والبيانات عن تطورات الوباء يوميا عبر المؤتمر الصحفي وذلك لتخفيف الذعر و الخوف ومنع تداول الشائعات.

وفي حديثه عن عودة الحياة الى الصين قال ان الحياة عادت الى الصين بشكل تدريجي كما  وزارة السياحة اعلنت ان 30% من المواقع السياحية اعادت فتح ابوابها امام الزوار وتم فتح حدود مقاطعة "هو بي".

 واضاف كانغ:"  سيتم رفع القيود المرورية عن مدينة ووهان في الثامن من ابريل القادم و تم اعادة حركة المرور ومترو الانفاق والمواصلات في كثير من مقاطعات الصين وأصبح بالإمكان ان تشتري جميع المستلزمات الطبية من الصيدليات .

وفي حديثه عن الاتهامات بان الفايروس مصدره مختبرات صينية قال انه منذ بداية الوباء والصين تتعرض لاتهامات تمييزية عديدة غير انسانية وغير اخلاقية، بالرغم من الجهات المختصة اكدت ان هذا الفيروس مسألة علمية بحتة، يدرسها العلماء والباحثون مشدداً على ضرورة الصمت لحين وجود استنتاجات علمية موثوقة، مشيرا الى ان الجهود يجب ان تتركز على محاربة هذا الوباء وانقاذ الناس".

وأكد كانغ ان الصين تدعم اقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية على حدد عام  (67) وفق حل الدولتين، كما ان الصين قدمت مساعدات مستعجلة لدولة فلسطين تحوي الكمامات والملابس الواقية وهي على استعداد لإرسال وفد طبي الى فلسطين .

وفي حديثه عن تطوير الصين للقاح ضد فايروس كورنا اكد ان الصين بذلت جهودا حثيثة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية التي اعلنت ان اللقاح سيكون جاهزا بعد سنة او 18 شهر .

وأضاف:"  الباحثة في الأكاديمية الصينية للهندسة تشنغ وي نجحت في تطوير اول لقاح لكورونا في منتصف مارس الماضي، كما ان اللقاح دخل مرحلة التجارب السريرية حيث تم تطعيم الدفعة الاولى من المتطوعين".

وعن النصائح للحد من انتشار الفيروس اكد كانغ على ضرورة الالتزام بالإجراءات التي اتخذتها الحكومة،  خاصة البقاء في البيت الذي يقلل من انتشار هذا الفايروس، وغسل اليدين بشكل منتظم، ولبس الكمامة عند الخروج واضاف انه هناك مسؤولية تقع على كل فرد في مواجهة هذا الفيروس.