نابلس - النجاح - اكدت النائبة عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، هبة يزبك،  ان مخطط ومحاولات شطب طلب ترشيحها المقدم للجنة انتخابات الكنيست،  خطوة عنصرية ضمن الخطوات التحريضية ونزع الشريعة عن الجماهير العربية داخل اراضي عام (48)  وعن القيادات العربية وعن القائمة المشتركة.

وتابعت في حديث لـ"النجاح": ما يحاول الاحتلال القيام به،  هدفه تجريم مواقفنا الوطنية ومواقفنا المناصرة لقضيتنا، وهذه المحاولة،  تندرج ضمن سلسلة الملاحقة السياسية التي تقوم بها سلطات الاحتلال تجاه القيادات السياسية والمواطنين العرب.

وأضافت يزبك": على  الصعيد القانوني لا ادلة قانونية،  يمكن ان يتم الاستناد عليها لمنعي من الترشح، وسوف نخوض معركة جماهيرية واعلامية شرسة ، ولن نسمح لاعلام الاحتلال بتشويه صورة القيادات العربية و النواب العرب داخل الكنيست وتصويرهم انهم داعمين للارهاب وهذه هي التهم الذي يحاولون الصاقها بنا".

وتابعت:" نحن لا نعول على عدالة جهاز القضاء في دولة الاحتلال، ولكن هذه المسار لا مفر منه  ولكننا بكل تأكيد نعول على وحدة القائمة المشتركة،  ضد هذا الشطب الذي يكشف عقلية الاحتلال التي تريد فرض الاملاءات علينا كقيادات فلسطينية".

وشددت يزبك ان القائمة المشتركة تعمل بشكل حثيث لزيادة عدد التمثيل العربي داخل الكنيست وزيادة المقاعد من (13) الى (15) مقعداً.

يذكر ان حزب "يسرائيل بيتنو" والحزب الحاكم "الليكود" بقيادة بنيامين نتنياهو، قاما بتقديم طلبات شطب ترشيح ضد النائبة عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، هبة يزبك، محاولة لتجريم العمل السياسي الملتزم ونزع الشرعية عن الجماهير العربية.