نابلس - النجاح - قال القيادي في حركة فتح فيصل أبو شهلا، أن الأموال الفلسطينية التي يجبيها الاحتلال من السلطة الوطنية هي أموال فلسطينية، وتجبيها "إسرائيل" بالنيابة عن السلطة.

وأضاف أبو شهلا في لقاء عبر "فضائية النجاح"، مساء الخميس، أن "إسرائيل" تمارس بلطجة غير مسبوقة بهذه التصرفات.

 وشدد على أن القيادة الفلسطينية تملك كافة الصلاحيات للتصرف بأموالها التي هي أموال الشعب الفلسطيني، وهي من حق أسر الشهداء والأسرى.

واستهجن القيادي في فتح، من الموقف العربي والاوروبي الغير منصف لما يفعله الاحتلال بأموال الشهداء والجرحى والأسرى الفلسطينيين، مطالباً بموقف عربي وأوروبي حاسم.

وفيما يتعلق بقرار الرئيس عباس بوقف العمل بالاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال، أضاف أبو شهلا قائلاً: "يجب ان يكون هناك خلق بدائل للانفصال الكامل للاستيراد مثل الاتفاقيات التي أبرمتها الحكومة الفلسطينية مع الأردن بحيث تشمل هذه الاتفاقيات كافة الموارد والمنتجات.

وأردف: على الاحتلال أن يعلم بأن الشعب الفلسطيني لا يتكيف مع قراراته.

وأكد أبو شهلا أن حركة فتح تستطيع ان توجع الاحتلال وحكومته وقد أكدت ذلك بنموذج للمقاومة الشعبية في الخان الأحمر.

من جهته قال المحلل السياسي رائد نعيرات، إن خصم الاحتلال الاسرائيلي لأموال المقاصة الفلسطينية هي حالة غير متوقفة، ولن تقف عند هذا الحد وقد تتطور الى سياسية أخرى.

وأضاف نعيرات أن قضية الخصم من المقاصة تأتي بهدف الضغط على الشعب الفلسطيني.

وتابع نعيرات: " نحن أمام حالة غير مسبوقة مع الاحتلال، وهي أن هذه أموال فلسطينية ويمنع وصولها للفلسطينيين".

واعتبر نعيرات أن هناك مستلزم أساسي في التعامل مع الاحتلال وهو دراسة نجاح أى خطوة فلسطينية، في ظل تمادي "إسرائيل" بجرائمها مع الشعب الفلسطيني.