نابلس - متابعة خاصة - النجاح - قال مدير عام "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" في لبنان علي هويدي إن قرار إستقالة حكم شهوان رئيس المكتب التنفيذي الأونروا  المفاجئ من منصبه الرفيع في الوكالة بعد عمله فيها لستة سنوات شكّل صدمة لكل من يتابع تطورات الأزمة السياسية والمالية التي تعصف بالوكالة.

واعتبر هويدي في تصريح لـ"النجاح" من لبنان أن عدم تطرق شهوان لأسباب استقالته قد يُدخل المراقبين في كثير من التحليلات والتكهنات وبعضها قد يكون صحيحاً.

ويتخوف هويدي أن يكون شهوان قد أُجبر على الإستقالة نتيجة ضغوط لا قدرة له على تحملها.

لافتا الى أن تطورات الأزمة السياسية والمالية في الوكالة يجري متابعتها بوتيرة أعلى بعد حدث الإستقالة الذي وصفه بـ"الجلل".

وأعلن حكم شهوان رئيس المكتب التنفيذي الأونروا عن استقالته من منصبه فجر اليوم الجمعة بعد ست سنوات منذ انضمامه للمنظمة الدولية في العام 2013.ً

من هو حكم شهوان؟

مسؤول هيئة العاملين في وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى "الأونروا" منذ 2017، الجمهورية اللبنانية.

وهو كبير المستشارين في المكتب التنفيذي في "الأونروا" منذ 2013.

شغل منصب مدير عام "الأونروا" في لبنان بين 2016 و2017، وكبير مستشاري البرامج في "مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع" بين 2012 و2013، ومنسق العمليات في بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي" بين 2006 و2012، ورئيس الفريق الانتخابي في " برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق" بين 2004 و2006.

كما كان مستشاراً أمنياً في منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" بين 2000 و2003، ومستشاراً أمنياً في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" خلال 2003، وموظفاً ميدانياً في "اللجنة الدولية للصليب الأحمر" بين 1996 و1999، ومديراً للمشاريع في " المؤسسة الدولية للنظم الانتخابية" بين 1995 و1996، وموظفاً ميدانياً في " المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين " بين 1993 و1995.