غزة - عبد الله عبيد - النجاح - أكَّد المدير التنفيذي للجنة الانتخابات المركزية، م.هشام كحيل، اليوم الأربعاء، أنَّ لجنة الانتخابات تنتظر مرسومًا من مكتب الرئيس محمود عباس من أجل إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية.

وقال كحيل في تصريحٍ خاص لـ"النجاح الإخباري" الأربعاء : إنَّه لم يصدر حتى الآن مرسوم من الرئيس حول عملية الانتخابات، وفي حال صدور المرسوم فإنَّ اللجنة جاهزة وفورًا لتنفيذ هذا المرسوم وتنفيذ أيّ نوع من الانتخابات".

وأضاف أنَّ مرسوم انتخابات رئاسيَّة وتشريعيَّة تصدر من مكتب الرئيس، أما الانتخابات البلدية فتصدر من خلال مكتب مجلس الوزراء"، منوّهًا إلى أنَّ لجنة الانتخابات المركزية تتحرَّك في هذا الأمر وفق القانون عند إصدار المرسوم.

وبيّن كحيل أنَّه من مهام لجنة الانتخابات أن تبقى مُطَّلعة على مدار الساعة من أجل تنفيذ أي مرسوم لإجراء أيّ نوع من هذه الانتخابات، لافتاً إلى أنَّه حال صدور مرسوم لإجراء الانتخابات فسيكون موعد الاقتراع محدَّد.

ووفق المدير التنفيذي للجنة الانتخابات المركزية، فإنَّ العملية الانتخابية وفقًا للقانون تتطلَّب ثلاثة أشهر، مبيّناً أنَّها تمرُّ بالعديد من المراحل.

وذكر أنَّ هذه المراحل تشمل تسجيل الناخبين، ومن ثمَّ الترشّح والدعاية الانتخابية،  وحتى يوم الاقتراع والإعلان عن النتائج.

وتابع كحيل "وما بين كلّ مرحلة ومرحلة هناك تعامل من قبل لجنة الانتخابات مع مراحل الاعتراضات والطعون وكيفية الرد عليها".

مشيراً في الوقت ذاته إلى أنَّ مرسوم الرئيس بخصوص الانتخابات يتمّ تشكيل أو تعيين أعضاء محكمة قضايا الانتخابات عند لجنة الانتخابات العامّة.

وكان الرئيس محمود عباس أعلن في وقت سابق، أنَّ المحكمة الدستورية أصدرت قرارًا بحلّ المجلس التشريعي، والدعوة لانتخابات خلال ستة أشهر.

وبعد ذلك بحث الرئيس مع رئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر، تطبيق قرار "المحكمة الدستورية" بحلّ المجلس التشريعي، واجراء الانتخابات.