نابلس - تغريد العمور - النجاح - ما تبقى لقلب هذه الأم هي صورة وطيف ملامح غابت عن ناظريها اثر حرمان الاحتلال لها من زيارة ابنها في سجن نفحة منذ عامين لتحث خطاها بعد 14اسبوع من الاعتصام المنزلي بسبب فايروس كورونا نحو خيمة الاعتصام الاسبوعي لذوي الأسرى لتشد عضدها بقلوب امهات الاسرى

قالت والدة الأسير رامي العيلة:قمنا بالمجئ للاعتصام الأسبوعي للأسرى عند الصليب الأحمر بعد انقطاع بسبب فيروس كورونا حتى يتمكن أبنائنا من رؤيتنا عبر التلفاز واخبارهم أننا بخير ونتمنى أن ينتهي كورونا حتى نتمكن للمجئ هنا باستمرار.

تعليق هذه الفعالية الأسبوعية منذ 13 من مارس الماضي كان لحماية ذوي الأسرى والمدافعين عن قضيتهم من تفشي فايروس كورونا/لتكن العودة هنا// بعدد أقل//عما سبق  للإبقاء على ديمومة ورسالة هذا الاعتصام فهم صوت الاسرى والداعم لهم 

وقال جمال فروانة عضو مفوضية الشهداء والأسرى في حركة فتح:بعد 14 أسبوع من تعليق الاعتصام نعود مجددا للاعتصام الاسبوعي ونوصل رسالتنا في دعم واسناد الأسرى في سجون الاحتلال بأننا معهم ولضرورة تدخل المؤسسات الدولية وفي مقدمتها الصليب الأحمر لحماية الأسرى من اجراءات الاحتلال ومن انتشار فيروس كورونا.

في ظل استمرار تعنت الاحتلال بحرمان ذوي الأسرى من زيارة أبناءهم ستستمر هذه الفعاليات لتذكير المجتمع الدولي ومؤسساته بمعاناة الاسرى