تغريد العمور - النجاح - إنهم رجال المهمات الصعبة فريق الكوماندوز الشبابي المكون من أكثر من 40 شاباً  ممن أنهوا مرحلة التعليم الجامعي وفقدوا الأمل بالحصول على وظيفة فكانت مهنة حصاد القمح بمتاعبها أهون عليهم من مرارة انتظار فرصة عمل.

قال علي أبو طير خريج علاقات عامة واعلام:نحن مجموعة شبابية معظمهم خريجين بمعدلات عالية منها رياضيات وتربية رياضية وشريعة وتخدير وصحافة،قررنا البدء في هذا العمل وهو موسم حصاد القمح لسوء الأوضاع الاقتصادية ولعدم توفر فرص عمل في التخصص.

مشاق هذا العمل اليومي لا تنتهي تبدأ مع بزوغ الفجر تحت أشعة شمس لا ترحم ويستمر العمل ضمن مراحل متتالية بدءً بالحصاد الى تجميع محصول القمح وبمردود مالي قليل لكنه الامان لهم ولاسرهم 
قال محمد أبو لحية خريج كلية أصول دين:نخرجت عام 2014 من الجامعة الإسلامية تخصص أصول دين ومن ثم درست دبلوم تربية في جامعة القدس المفتوحة وتخرجت عام 2017 لم أحصل على أي فرصة عمل كمدرس،التحقت بالعمل في حصاد القمح والذي يبدأ عند الرابعة والنصف فجرا حتى نهاية اليوم مقابل أجر زهيد لا يكاد يفي بلقمة العيش.


ديمومة العمل هنا ترتكز على الموسمية/فمع انتهاء موسم حصاد القمح سيرتهن حالهم لانتظار مهمة عمل جديدة.